بسم الله الرحمان الرحيم.

[ أل م, أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون؟

 ولقد فتنا الذين من قبلهم, فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين,

 أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا؟

 ساء ما يحكمون.]

صدق الله العظيم .

 

1 ] الأحلام والرؤيا

2 ] الحياة , الموت وقصص (1)

3 ] الحياة, الموت وقصص(2): أعياد الكريسماس

4 ] الحرب صراع الخير والشر

5 ] الدائرة

6 ] المنظمة

7 ] حرب الفضاء الآخر

8 ] برمودا مهد الدنيا

9 ] اللائحة السوداء.

 

 

La vie, la mort et histoires ( II ) :

CHRISTMAS

قصص الحياة والموت [ 2]: أعياد الكريسماس    

 

 

Le premier message transmis est la tolérance, l’ouverture et l’amour de la vérité.

 

+ Il est temps de savoir la  vérité, toute la vérité, à propos du ce qui

      s’est réellement   passé  il y’a  2000 ans  .           

آن الأوان لكشف حقيقة ما وقع منذ 2000 عام, بها وبالملفات جميعا, ينتهي زمن الجهل والخرافة إلى الأبد, بإذن الله العزيز الحكيم.

 

قصص الملف :

1 ] قـصـر العنكبـوت  [  ]

                                                              بـيـت آل عـمـران’

                                                     الحلـم الغريـب  

                                                 قصـة ’ تارخ’ 

                          قصة ايـزا

                            الطفل الملعون 

                                                      قصة ورد 

                                                      قصة الجار

                            الخادمة السريعة

2 ] أميرا و صديقتها الوحيدة    

3 ] قصة شجــرة  [   L ’ Histoire  d’ un  arbre  ]

                                                 قصة الفتـاة الوسطى 

4 ] \\ مـريـم بنت عمران  [ ]  

5 ] \\عيسى بن مـريـم , صلى الله عليه و سلم

6 ] \\ المنبعثـة

7 ] \\ قصة الـمـائــدة

                                                              شـمـعـون   

8 ] \\ رفـع الـمـائــدة 

                                                 البـيـت الملعـون 

                                                               طـاطـا 

                                                      تتمة قصـة الـبـيـت الـملعـون 

9 ] \\ الأمـة المرحومــة  [   LES  MUSULMANS  ] 

                                                  وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته

10 ] قصة المصلوب  [    L’ Histoire   du   crucifix     ]          

11 ] الساحرات الثلاثــة  [   les 3 - sorcières   ]

12 ] قصة جريـج   [Le  fils  de  la  terre       ]  

13 ] الغمامـة البيضـاء  [le   nuage  blanc        ] 

                                                 تتمة قصة’مريم بنت عمران’[ رضي الله عنها ]  

14 ] المـديـنــة  الشبــح  [  La  ville  fantôme     ]   

15 ] الـفتـاة  الـخرســاء  حنـة [   Hannah   ]  

                                                خطـة الهروب  

                                                 قصة ’ مـثـان’ 

                                                 نهايـة ’مثـان’  

                                                 تتمة قصة ’أريـل’ 

16 ]’أريل’ و ’ايـزا’ 

17 ] أصحاب ذي الـقـرن   

18 ] أصحاب الكهف  

19 ] عبد الله بن أريـوس  

20 ] المناظرة  

21 ] تتمة قصة المصلوب

22 ] أصحاب الأخدود

23 ] الراهب برصيصا

 24] نهاية التاريخ[ ]  

   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 انتباه : 

. القصة ممنوعة تماما لأقل من 25 عاما.   

   وفي حالة الإلحاح  الشديد (  : يجب القراءة بهـدوء و تعقــل .  

   فالهدف الأساس في حكي القصة هو الكشف عن الحقيقة كما هي وفضح القوم المجرمين, وليس إثارة الجريمة

   والفاحشة أعـوذ بالله أن أكن من الجاهـليـن, فحسبي الله ونعم الوكيل, وكفى بالله وكيلا.

   الحمد لله الذي أحل لنا الطيبات وحرم علينا الخبائث, وفضلنا لنكون من الأمة المرحومة,

   أمة محمد صلى الله عليه وسلم.

. من شك و أراد أن يتيقـن من صحة هذه الأحداث  أو جزء منها [ أو أية معلومات أخرى كيفما كان نوعها

    أو حجمها ] : فليقـم  باستخارة الله سبحانه وتعالى .

    أنظر لذلك : فحص المعلومات ,  صلاة الاستخارة \  ملف الأحلام والرؤيا .  

   انتباه:

   وقبل النوم ليلة الاستخارة يجب قراءة آية الكرسي[ الله لا اله إلا هو الحي القيوم] وأوائل سورة الكهف

   [الحمد لله الذي أنزل الكتاب ولم يجعل له عوجا,...,ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.]

   لأن المنظمة تقوم بحفظ الآثار والتاريخ2 للحقبة حتى لا يعلم بوجودها أحد, وكلفت لذلك حرسا وعسكرا

   شديدا.      

   تذكير:

   الأثر2 : هـو أثر مصدره البعد الآخر.

. طريقة أخرى للتأكد من أي جزء مما حكيناه , وهي الانتقال لزمن ومكان الأحداث بإذن الله سبحانه وتعالى

    لفضاء صورة, انظر: اختراق فضاء الصورة, اختراق نص مكتوب ضمن ملف "الدائرةLe cercle ".

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1   ] قصـر العنكبوت  :

            بيت آل عمران’ :

 

                             أعـوذ بالله من الشيطان الرجيـم ,

                              بـسم الله الرحمان الرحيـم.

                            يقول الله سبحانه وتعالى :

                          [  إن الله اصطفى آدم و نـوحا وآل إبراهيـم و آل عمران على العالميـن ,

                        ذرية بعضها من بعض, والله سميع عليـم .

                              إذ قالت امرأة عمران:

                        "رب, إني نذرت لك ما في بطني محررا, فتقبل مني, إنك أنت السميع العليم".

                        فلما وضعتها, قالت: "رب, إني وضعتها أنثى ! "

                        والله أعلم بما وضعت, وليس الذكر كالأنثى ,

                        "وإني سميتها مريم, وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيـم ."

                        فتقبلها ربها بقبـول حسن, و أنبتها نباتا حسنـا.

                        وكفلها زكرياء , كلما دخل عليها المحراب وجد عندها رزقا ,قال:" أنى لك هذا ؟"

                        قالت: ’هو من عند الله , إن الله يرزق من يشاء بغير حساب .’

                        هنالك دعا زكرياء ربه, قال:"رب,هب لي من لدنك ذرية طيبة ,إنك سميع الدعاء",

                        فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب:  "إن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة

                        من الله و سيدا و حصورا و نبيا من الصالحين" . 

                        قال: "رب, أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر ؟"

                        قال كذلك , الله يفعل ما يشاء . ]

                                                      صدق الله العظيم , سورة آل عمران , الآية 33...40 .

 

                               حصورا   =  قـوي و نشيط  ولكنه لا يقـرب البغايا تعفـفـا منه و زهـدا .  

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

كانت زوجة النبي زكرياء عليه الصلاة والسلام عاقـرا.

و بعد طول عمر, طلب زكرياء عليه السلام من الله سبحانه وتعالى أن يهبه ولدا صالحا نبيا خوفا من وفاته

فجأة وبقاء بني إسرائيل على حالهم ودون نبي, وقد تفشت الشعوذة والدجل بينهم, و انتشر البخل والشح والفقر

والفساد , ورفعوا ثمن الصداق وشرطوا شروطا,فقل الزواج على سنة الله ورسوله وانتشر الزنا وظهر البغاء,

وبدأ يسمع من حين لآخر عن زنا المحارم وأبناء الحرام وقتل الأطفال خوفا من الفقـر و الفضيحة ورميهم في

القمامة, فاستجاب الله سبحانه وتعالى لدعاء نبيه العزيز زكرياء عليه السلام , فحملت امرأة زكريا بيوحنا,

وحملت مريم بعيسى , مرحلة  واحدة ,صلى الله عليهم وسلم جميعا. 

و كبريحيى بن زكريا’ عليهما الصلاة والسلام , النبي القـوي الحصور والقاضي الصالح , وكبر ابن خالته ’عيسى بن مريم’
 عليه الصلاة والسلام , النبي الرسول الحصور البشوش والشجاع , وهم أخر أنبياء بنو

يعقوب صلى الله عليهم وسلم جميعا.

 

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                      ــ قال رسول الله محمد , صلى الله عليه و سلم : [  كان زكريا نجارا . ]  

                                                              رواه البخاري ومسلم

 

                          ــ قال رسول الله محمد , صلى الله عليه وسلم  :

                        [  إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس’ كلمات’  أن يعمل بهن و أن يأمر بني إسرائيل أن

                           يعملوا بهن. وكاد أن يبطئ ,فقال له عيسى بن مريم صلى الله عليه و سلم : إنـك قد أمرت

                           بخمس كلمات أن تعمل بهن, و أن تأمر بني إسرائيل أن يعملوا بهن ,فإما أن تبلغهن, و إما

                           أن أبلغهن.

                           فقال: يا أخي , إني أخشى إن سبقتني أن أعذب أو أن يخسف بي .  

                           فجمع يحيى ,عليه السلام , بني إسرائيل في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد .

                           فقعد على الشرف , فحمد الله و أثنى عليه , ثم قال :

                           إن الله عز و جل أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن و آمركم أن تعملوا بهن . 

                      . و أولهن : أن تعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا . فإن ذلك مثل من اشترى عبدا من خالص

                          ماله بورق أو ذهب, فجعل يعمل و يؤدي غلته إلى غير سيده. فأيكم يسره أن يكون عبده

                           كذلك ؟

                           و إن الله خلقكم و رزقكم  فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا .

                          

                      . وأمركم بالصلاة . فإن الله ينصب وجهه قبل عبده ما لم يلتفت, فإذا صليتم فلا تلتفتوا !

                      . و أمركم بالصيام, فإن مثل ذلك كمثل رجل معه صرة من مسك في عصابة, كلهم يجد ريح

                          المسك , وإن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك .

                      . و أمركم بالصدقة, فان مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو, فشدوا يده إلى عنقه, و قدموه

                          ليضربوا عنقه, فقال: هل لكم أن أفتدي نفسي منكم!  فجعل يفتدي نفسه منهم بالقليل والكثير

                          حتى فك نفسه.

                     . و أمركم بذكر الله عـز و جل كثيرا, فإن مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره,

                         فأتى حصنا حصينا, فتحصن فيه.

                         و إن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله عـز و جل . ] 

                                                                       أخرجه الإمام أحمد .

 

 

           ملاحظـة:

                     يقول الله سبحانه و تعالى :

                       ــ [ بسم الله الرحمان الرحيم , أ ل م ,

                     الله لا إله إلا هو الحي القـيـوم, نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديـه,

                     وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هـدى للناس وأنزل الفرقـان.

                     إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد, والله عزيز ذو انتقـام . ]

                                                                       صدق الله العظيم , بداية سورة آل عمران  .                                                                                       

 

 

                          [  إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسـط

                       من الناس فـبـشرهم بعذاب ألـيـم. ]

                                                                       صدق الله العظيم . سورة آل عمران , الآية 20 .

 

 

                        ــ  قال رسول الله عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم  :

                         [  إن الشيطان مع الدنيا, وفكره مع المال, و تزيينه مع الهوى, واستمكانه عند الشهـوات.]

                                                                       أورده ابن عساكر \ مختصر تاريخ دمشق .

                                 

 

                        ــ قال رسول الله محمد , صلى الله عليه و سلم :

                         [  إن الدنيا حلوة خضرة , و إن الله مستخلفكم فيها , لينظر كيف تعملون.

                            فاتقـوا الدنيا و اتقـوا النساء, فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء . ]

                                                                       رواه مسلم, الحديث 6948.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يذكر في التاريخ والأثر , أن بنو إسرائيل , لما كثر فيهم الفساد و الفجور , اختاروا لهم ملكا , كان ابن أحد

 أثرياءهم, ملك وقح جريء و شهواني و قـوي, قالوا فرحين: ’ هذا منا و إلينا ! ’ .

 

 وذات يوم, رغب الملك الوقح في معاشرة إحدى بناته كأشـد ما يرغب الرجل المرأة, واشتدت نفسه تجاهها

 اشتدادا, و كانت الفتاة طلية وفاتنة رغم صغر سنها, فسأل إحدى الوصيفات عنها, فقالت له, وقد تفهمت

 قصده: إنها لم تدرك بعد !  

 قال لها :  و لكنها ممتلئة ...

 فقالت له : لا أعتقد أنها أدركت مبلغ النساء بعد, فهي في مثل سـن ابنتي !

 فسكت الملك .

 و وكلها  بإخباره  فور بلوغها .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                      [  كانت’ أميرا’ و منذ صغرها صامتة ومنعزلة, و كانت تقضي معظم الوقت جالسة في

                                         إحدى نوافذ الطابق العلوي وراء الشباك العلوي تنظر وتراقب المدينة.

                                         وكانت تسميها الفتيات داخل القصر بـحارسة النافذة.

                                         و لما تزوج الملك مؤخرا, تعاطفت معها الزوجة ’ العروس’ كثيرا , وخصوصا حينما

                                         عاينت ما يجري في القصر وعلمت أن أمها ــ زوجة الملك الثالثة ــ فاسقـة متسترة.

                                       

                                         كانت الزوجة العروس تدعى’ بونا ’ وكانت من أجمل نساء القصر, وكان الملك مولعا

                                         بالصيد , فخرج يوما , فرأى من بعيد امرأتان تسبان فتاة قربهما كانت تنظف أثوبا معها

                                         فوق صخرة بالوادي, و لما ردت عليهما الفتاة, تقدمت احداهما و صفعتها, فانقضت الفتاة

                                         على المرأة تجرها من شعرها, وبدأت تستنجد, ولما قامت صاحبتها

                                         لمساعدتها, صفعتها الفتاة صفعة أسقطتها الأرض, وعادت إلى الأولى تمزق شعرها,

                                         فتدخل الملك وبعض مساعديه, وسأل الفتاة, فلم تجبه, فقال لها مساعد الملك: أجيبي أيتها

                                        الفتاة فأنت في حضرة الملك !    

                                         فقالت وقد دفعت المرأة بعيدا عنها باستهزاء: منذ متى كان الملك يمشي على قدميه ؟

                                         أم أنكم أصبحتم ملوكا أمام فتاة واحدة قرب النهر؟, فنهرها أحد الحرس: أصمتي أيتها

                                         الغبية!, فصاحت في وجهه: الغبية هي أمك! , فقهقه الملك ضاحكا و أشار للحارس أن

                                         اهدأ, فجمعت الأثواب فوق شجرات الشوك  وانصرفت وأصابها بعض الخوف, وأغرم

                                         الملك بالفتاة و سأل عنها فقيل له تدعى ’بونا’ , فخطبها وتزوجها . ]

                                       

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبعد بضعة أسابيع, وصله النبأ, فأرسل الملك إليها الوصيفة الحاذقة تخضع لها في القول, و راودتها عن نفسها

وحاولت إقناعها, ولكن الفتاة رفضت رفضا قاطعا, ولما ألحت عليها طردتها من غرفتها.

                                      [  اشتكت لأمها نظرات أبيها إليها كامرأة, فلم تهتم كثيرا, قالت لها :إنه الملك, قبل أن يكون

                                         أباك, و لا بأس إن كنت زوجة الملك, وأن تكوني زوجته أفضل لي من زوجة جديدة

                                        غريبة لا أعرفها  ]

                                                          

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبدأت الفتاة تتهرب من أبيها و تتحاشاه وقد تغيرت رؤيتها إليه, فهجرت غرفتها الخاصة إلى غرفة صديقتها

الوحيدة والمتعاطفة الوحيدة معها وكانت تدعى’ بـونا ’.

                                 [  كانت الصديقة الوحيدة’ بـونا ’ هي آخر زوجات الملك , و الزوجة الفاتنة والعفيفة الوحيدة

                                        من بين زوجات الملك, و التي تأمنها و تأمن غرفتها و تطمئن للنوم في غرفتها , بعدما

                                        تماطل الخدم في إصلاح قفل باب غرفتها .

 

                                      قالت لها ’بونا’ وقد دخلت إليها الفتاة ذات صباح: "صباح الخير,استيقظت اليوم باكرا !"

                                      قالت لها الفتاة : لم أجرؤ أن أنام  في غرفتي هذه الليلة , فبقيت مستيقظة مع الخادمات !

                                      قالت لها ’بونا’  متأثرة وكانت تمشط شعرها القصير: ادخلي فراشي ونامي !

                                      قالت الفتاة : بل سأنام هنا, حتى لا يعتقد أنني أنت !

                                      قالت ’بونا’: "قلت لك نامي في فراشي ولا قلقي, فسأتناول الفطور هنا, وإن هممت

                                      بالخروج أو رأيت أحدا أيقظتك مباشرة, نامي ولا تقلقي !"

                                      ونامت الفتاة  في فراشها والصديقة جنبها تمشط رأسها وتفكر . ]

 

ولما رأى الملك منها ذلك, أرسل إليها وأجلسها قربه, وبدأ يراودها عن نفسها ويحدثها, ولما ألح عليها قامت فجأة من قربه

و ابتعدت منه دون أن تقول شيئا. 

 

فقال لها متوترا:  ... و لكن لماذا ؟ 

وقالت له :  الله يرفض ذلك !

فسكت  قليلا, وقال لها يهددها:  ... أنت تعلمين أنني أفعل ما أريد, وأكره أن يعصي لي أحد أمرا !

فأشارت برأسها " أي  نعم".   

فسكت قليلا وقال لها وقد ذهب عنه بعض القلق:  إنني أحب فيك جرأتك, فأنت تشبهينني !

                                              ... و ماذا لو تزوجنا وعلى سنة الله و رسوله ؟

 

فترددت قليلا وقالت له:  إن قال النبي بذلك !

 

فأرسل الملك في طلب يحيى بن زكريا [ عليهما السلام ]  يريد منه المباركة له .

و لما وصل الخبر يحيى عليه السلام, غضب لـطلب الملك ونهاه بشدة ونصحه و وعظه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فأرسل إليه ثانية يطلبه, وألح عليه كثيرا, ولكن يحيى عليه السلام رفض رفضا شديدا قاطعا, ونصح الملك

بإرسالها حيث لا يراها, واقترح عليه الخروج للصيد, وكانت رياضته المفضلة لديه وتنظيم حفل يزوره أهل المدينة , فربما رأى فتاة وأعجبته فالشبه بين النساء كثير.

ولكن الملك كره كلامه و نصائحه , و ازداد افتنانا و إصرارا .

                                     [  يوشوش الملعون للملك باستهزاء: ابنة الملك بعيدة عن القصر وفي سرير أحد الفلاحين,

                                        و في أحسن الأحوال, إن لم نقـل في الإسطبل مع بعض الرعاة!  إنها المهزلة !  ]

                                         

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وقف الملك ينظر إلى الحديقة من خلال النافذة  المطلة على الحديقة وبجانبه مستشاره الملعون , 

فبدأ إبليس الملعون يقول له:  لقد أصبحت امرأة ناضجة أيها الملك, ولا بد لها من رجل !

                                      أنظر إليها !

                                      ومن من الرجال سيمتعها و يشعلها نارا مثلك ؟

                                      و إلى متى ستظل تسمع كلام رجل لا يعرف عـن ابتهاج النساء شيئا !       

                                      زد على ذلك, أنه لا يوجد لها أفضل منك زوجا و ملكا,

                                      و أيضا, لست أول رجل في المدينة يفعل ذلك !

 

فقال له الملك: ولكنها ترفضني, ترفضني أيها المستشار !

فقال له الملعون: إنه الاستحياء أيها الملك  !

                         فاللـسان يرفض و الجسد يشتهي و يتشوق !

                         كل النساء سواء ! 

                         يتظاهرن بالرفض , و لكنهن و فوق السرير, سرعان ما يصبحن كالكلبات المسعورات!

قال له الملك :  أصمت عليك اللعنة !    [يتراجع الشيطان الملعون فجأة  إلى الوراء, وشيئا فشيئا بدأ يقترب من الملك ]

                   إنها ابنتي و أريدها أن تقبل بي و تحبني, ولا أريد أن أرغمها عن شيء !   

 

فقال له الملعون وقد عاد إلى مكانه جنب الملك: أرجوك لا تقل تلك الكلمة مرة أخرى أيها الملك العظيم ,

                       فذاك تؤذيني ,قلت لك لن ترغمها سوى مرة واحدة أو مرتين , ستتسلل إليها وهي نائمة

                       ولا تستيقظ إلا وأنت قد بلغت منها ما بلغت !  

                       حتى إذا ألفت وأوصلتها النشـوة واهـتزت, رضيت عنك و أحبتك !

                       وأنت متمرس و تعرف جيدا كيف تجعلها كذلك.

 

قال له الملك :  أريدها أن تحبني محبة المرأة الرجل وتقبل بي ,

                     وكيف ستنتشي وهي ترفضني, وربما أصبحت تكرهني وأخيفها , إنها الأن تحبني وتحترمني,

                     قلت لك أريد حلا آخر, أريدها أن أحبها و تحبني وتكون زوجتي!

 

فبدأ المستشار الملعون يقول للملك:  الخمر, لا تقربه !  و زواجها بالملك , لا تريده !  

                                        أنا لم أعد أفهم شيئا عن هذه الأنثى!

                                        و أنت أيضا لم أعد أفهمك أيها الملك العظيم ,كيف تترك رجلا دونك يصيح

                                        في وجهك  ويأمرك ! 

                                        و المستشارون حولك ينظرون!  فأين هيبتك و وقارك ؟ 

                                        إنها أبنتك وهذه رغبتك, ولا يحق له التدخل في علاقة تربطك بابنتك ورغبتك !

 

                                        لن يهدأ له بال حتى يراك قد بذرت كل ثروتك على المحاويج والفقراء!  

                                        لست أدري من فيكما الملك , ومن عليه أن يسمع ويطيع, أنت أم هـو؟

                                        أنت من أخطأ و أرسل إليه تسأله, وكأنه سيدك !

                                        لو كنت مكانك, لأمرت بقطع رأسه قبل أن يخرج !

                                        ...

                                        آه  ياسيدي لو تكشفت وطلعت فوقك وبدأت تعاشرك وتنظر اليك وتبتسم ,

                                        آه يا سيدي وهي تولول من اللذة ولا تستطيع التوقف, إنها الجنة ولا جنة بعدها

                                        الأرض!

                                      

ثم ينصرف الشيطان الملعون بهدوء إلى الوراء وكأنه يبتسم.

ويقول له الملك :  وتدخل  و تخرج  بدون استئذان !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبعد بضعة أسابيع, جاءت الوصيفة ومعها الشيطان الملعون إلى الملك, وكان الوقت صيفا .

فقال الملك :  الوصيفة أولا !

فقالت الوصيفة للملك:   لقد وجدت لك حلا آخر, كما طلبت مني !

فصاح الملك :  مه  ؟؟؟

فقالت : أحضرت لها أكلة , تثير شهوتها  و تجعلها تشتعل اشتعالا , ولن تستطيع أن ترفض لك طلبا ! 

فقال لها الملك : ولكنها ترفضني !

فقالت له الوصيفة:  إنها سـتـقـبـل بأي رجل يحدثها , ...حتى و لو تقدم لها صاحبك البشع هذا ! 

                                                        [  و أشارت إلى الشيطان الملعون وهي  تضحك  ]

 

فقال لها الشيطان الملعون : تبا لك  !              

فقال الملك للملعون , وهو يبتسم : و أنت أيها المستشار  ؟

فقال الملعون : أنا أعددت الأيام, والموعد الأسبوع المقبل, فلا تقربن نسائك منذ الآن, حتى تجتمع قـوتك ويكثر

                  عسلك !

                                          

فقال له الملك مبتسما : كيف ذلك و أنا لا أستطيع التعفـف ولو ليلة واحدة !

فقال له الملعون :  أنا من سيحرسك !

                                     [    و أوقف إبليس الملعون عند باب غرفة كل زوجة من زوجاته أحد جنوده, بينما تكلف

                                          هو بالملك شخصيا, يقف جنبه طول الوقت, كلما خرج الملك أو نظر وجده ,

                                          و بعد ثلاثة أيام, وفجأة نظر الملك هنا و هناك فلم يجد أحدا, فأسرع إلى غرفة الصديقة

                                          الفاتنة فقضى وطره بسرعة, ولما انتهى وخرج من غرفتها وجد الملعون في الطريق

                                          قادما إليه يبحث عنه , فبدأ الملعون يأنبه , فسكت الملك ولم يجبه , فسأله الملك وقد

                                          جلس فوق عرشه وهو يبتسم: نظرت فلم أجدك, وهذا خطأك أنت أيضا !

                                          فسكت الملعون قليلا ثم قال:  لقد تعبت فنمت قليلا! ,وعاد الملعون يقف جنبه يحرسه. ]

 

فقالت الوصيفة للملك:  وعندي وصفة أخرى لك, و ستجعلك ثورا هائجا.

فقال لها الملك مبتسما  :وهل أحتاج لذلك أيتها الوصيفة !

فقالت له الوصيفة :  إذن, فسأحضرها لك اليوم الموعود, لتجد نفسك على أحسن وجه !

فخرجت الوصيفة , وبقي الملعون واقفا جنب الملك .

                                 [ كان الشيطان الملعون في صورة رجل طويل بغيض ونحيف, مؤتزرا إزارا مزعفرا فاخرا,

                                   له لحية حمراء قليلة وطويلة, يظهر وكأنه يبتسم من تجاعيد وجهه البشع الملعون ]

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                         الحلم الغريب :

 

                                      [  استيقظت’ أميرا’ مذعورة من حلم مزعج , فاشتكت لصديقتها الوحيدة مما رأت .

                                          قالت لها الصديقة : ماذا حلمت ؟

                                          قالت لها الفتاة : رأيتني في غرفتي أنظر من خلال فتحة النافذة, فأرى أمي عريانة

                                          و مجملة بالمساحيق, يعاشرها رجل, كأحسن ما يعاشر الرجل المرأة, فراقني

                                          مشاهدة ذلك, فبدأت أشتاق و أشتهي.

                                          وفجأة, نظرت للجهة الأخرى للغرفة, فإذا بعض الرجال قربها, شبه عراة,

                                          ينظرون و ينتظرون دورهم, وقد اشتدوا اشتدادا بليغا أشبه ما يكون عليه الحصان

                                          قرب الفرس .

                                          ولم يكد يقوم عنها الأول وأخذ يلبس ملابسه ليخرج, حتى رفع أحد هؤلاء ثوبه وجعل

                                          يعاشرها كما فعل سابقه !

                                          وفجأة, دخل أربعة رجال متتابعين إلى غرفتي, ولم يكن الباب محكم الإغلاق.

 

                                         كانوا أربعة رجال أقوياء لا أعرفهم, وكانوا بملابس طويلة و غريبة , وبدؤوا ينظرون

                                          إلي ويوشوشون فيما بينهم , فنظرت إلى نفسي, فوجدتني شبه عريانة وأفضل مما أنا

                                          عليه اليوم, فتوجست منهم, وفكرت في الهروب من خلال النافذة الخارجية هناك,

                                          ولما اقتربت من النافذة المطلة على الخارج, إذ بجيش من الرجال مصطفون في الخارج,

                                          ينتظرون دورهم في الاستمتاع بأمي, بعضهم  شبه عريان وبعضهم عريانا تماما,

                                          يتجادلون فيما بينهم فيمن سيكون دوره المرة القادمة, وآخرون   فوقهم في السفينة

                                          ينظرون,و أمامهم قائد الجيش ينظمهم ويهدهم , يأتي و يذهب,  فقال لي الذي هو أحسنهم

                                          هيئة وملبسا بهدوء:’ إن بقيت مختبئة في الغرفة, ولا أحد يعرفك هنا سوانا , فسنقضي

                                          شهوتنا منك و نرحل, وأعدك أننا لن نخبر أحدا ممن هناك في الخارج أبدا, وإن صرخت

                                          ودخلوا ووجدوك, أو خرجت فأبصروك, فلا تلومين إلا نفسك , أنظري إليهم !

                                          فنظرت إلى من في الخارج, كانوا في غيظ واشتياق شديدين, يكادون يتقاتلون فيما

                                           بينهم حول من سيكون دوره , وخفت خوفا شديدا من السقوط بين أيديهم , فعدت أنظر

                                          إلى الأربعة, فوجدت الذي يحدثني حسن الهيئة والملبس, والثاني قربه أقل منه قليلا ,

                                          والثالث سيء الوجه والملبس , أما الرابع فأسوءهم وأكره رجل رأيته منذ أن ولدت ,

                                          فبدأت أنظر إليهم و أفكر .

                                          فاستيقظت قلقة و متوترة .

                                          قالت لها الصديقة : في ماذا كنت تفكرين ؟

                                          قالت الفتاة : كنت أريد أن أختلي بأحسنهم صورة و ملبسا, وكان يظهر عليه أنه معجب

                                           بي كثيرا, فأوشوش له في أذنه, أنني لن أمتعه مرة واحدة ثم يرحل, بل أقترح عليه

                                           نفسي جميعا, أكون له متى يشاء وكما يشاء , وأرافقه حيث يشاء, مقابل مقاتلته الثلاثة

                                           الآخرين, فأنا لا أريدهم.         

                                           فبدأت أتساءل : "ولكن الواحد لا يستطيع قتل الثلاثة !",

                                           فقلت في نفسي :" لو وشوشت للأول ووعدت صديقه الأقل حسنا أن أكون له مرة واحدة

                                           فقط, مقابل قتلهما السيئ الوجه و الأسوأ البشع , ولكن, ماذا لو سمع الجنود في الخارج

                                           صوت المقاتلة ودخلوا, و لما قام الأحسن هيئة وصديقه ليدافعوا عني قتلوهم , و نصبوا

                                           لي سريرا قرب سرير أمي ليهدأ الضغط قليلا على من في الخارج  !؟ ",

                                           فسكتت الصديقة قليلا, وقالت لها: لا تقلقي, فذاك كابوس فقط, وقد ذهب, وليست أول

                                           مرة ترين فيها الكوابيس !

                                           قالت لها الفتاة: "كان كابوسا مزعجا , وكأنه الحقيقة !" .

 

                                          وبعد يومين, حلمت أميرا حلما مزعجا يتمم الحلم الأول, قالت لصديقتها: "يا الهي, لقد

                                          حلمت نفسي وأنا مقيدة اليدين لقائمة سرير وسط غرفة مع أمي و قد افترق الرجال

                                          فريقان, يسألهم رئيسهم "من؟", فيشير بعضهم إلي والآخرون إلى أمي, وأمي هي أيضا

                                          فوق سرير جنبي ولكن غير مربوطة وعريانة تنظر إلي وتبتسم!"

                                          فقالت لها الصديقة مستغربة: و أين الأربعة اللذين كانوا معك ؟

                                          فقالت الفتاة: "لقد قتلوا الثلاثة و نجح في الاختفاء من كان أجملهم هيئة ولباسا, وكان

                                         ينظر إلي من بعيد مختف وراء شجرة يريد أن ينقذني ولكن لا يستطيع شيئا",

                                          قالت لها الصديقة: ولم قتلوهم؟

                                      قالت الفتاة: "هرب الثلاثة إلى الباخرة وأمسكوا بهم, وقالوا فيما بينهم: أخفوا عنا وجود

                                          هذه المرأة, فاجتمعوا عليهم وقتلوهم",

                                          فهدأت الصديقة من روعها ونصحتها أن لا تعيد حلمها على أحد, ثم قامت وجعلت

                                          تحضر الشاي ــ  وكانت قليلا ما كانت تفعل , وكانت تقول للخادمة: شاي ناصع جدا ,

                                          فأمرت بإحضار لوازم الشاي  وبعض الحلوى إلى غرفتها ــ . ]

                                         

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وفي الليلة المشئومة, أحضرت الوصيفة العشاء الخاص, فأرسل إليها و ألح عليها لحضور العشاء الاحتفالي

الأسبوعي, فجلست قرب صديقتها وبدأت تأكل, والكل حولها يأكل و يتحدث ويضحك .

                                  [  وكانت ترفض الاجتماع  والاحتفال معهم , وتأمر الخادمة بإحضار الأكل إلى غرفتها

                                        أو في الحديقة بعيدا عن الضوضاء]

                                                                    

و لم تكد الفتاة تنهي العشاء حتى تغير لونها و احمرت عيناها, و ثار جسدها و اشتد, فقامت مسرعة إلى

غرفتها, فأشار الشيطان الملعون للملك أن اتبعها .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وقام الملك بعد قليل, ودخل إليها, فوجدها مستلقية على ظهرها فوق السرير, فقامت بهدوء وجلست وخفضت رأسها,
وبدأ الملك يخلع أثوابه بسرعة, فنظرت إليه وقالت له: ولكن ماذا تفعل ؟

قال لها وهو يتمم خلع ملابسه :  أنت تعلمين ما أريد !

وتيقنت الفتاة أن أباها يريدها, فقالت له ولم يبق لابسا سوى سرواله: وماذا  لو علم يوحنا بن زكريا  وقد حرم عليك  ذلك؟  

                                      [   ولعله يتراجع, فقد كان يوحنا عليه السلام, قاضيا عادلا و سيدا شجاعا و قويا,

                                          لا يخاف إلا الله وحده  , وكانت له سمعة و هيبة , وكانت معجبة به  و بتعففه عن

                                          البغايا كلما نادينه أو اعترضن سبيله, وكانت تلاحظ اختلافه عن الآخرين,

                                          و ترصد كل ذلك من خلال شباك النافذة العلوي والمطل عن شارع المدينة, وكانت

                                          قد بدأت تحكي لصديقتها عنه ]

 

فقال لها وقد جعل عريانا:  و من سيخبره ؟   

قالت له :  ...  إنه يوحى إليه , والوحي عنده  صادق !

فقال لها : سيعلم إذن , ولكنه لن يعاتبني , ولن يحدث عني أحدا !                                            

قالت له :  وكيف ذلك و هو لا يخاف أحدا ؟

 فقال لها : سأسجنه, أو سأرسل إليه وأهدده بقطع رأسه إن تكلم عني سوءا  !

                                   [  جلس الرجل العريان جنبها فوق السرير, وكان رجلا فخما جعد الشعر, فابتعدت قليلا

                                       تنظر للجهة الأخرى فاقترب منها, فالتصقت بالحائط واقترب قليلا دون أن يلتصق بها

                                       وساد الصمت وبدأ يبتسم, فتحسس يدها فخطفت يدها منه و تلتصق أكثر إلى الحائط,

                                       تقول في نفسها و قد اشتدت واشتاقت:"يا الهي ما أفعل؟ لو كان رجلا آخـر لوافقت

                                      عليه إلا هـذا!" ,فقال لها: "سنتزوج الليلة أكرهت ذلك أو رضيت, وما أريد أن أغضبك",

                                       فسكتت ]   

  

وبدأ يلح: "تزوجيني!  وسأجعل لك عرسا كبيرا, وسأجعلك أفضل زوجاتي, وأنت تعلمين أن كلمتي كالسيف

            القاطع, وستحملين تاج الملكة!"                                                                                                         

فلبثت قليلا وقالت له: وسأكون زوجتك الوحيدة ؟    

فقال لها: سأهجرهـن جميعا حتى تشائين ! 

فسكتت, وأخذ الرجل يلاطف يدها وقد استسلمت له.

 

و مازال الرجل يضم الفتاة ويثيرها وكان متمرسا حتى رأى منها ما يريد منها أن يرى, وسمع منها ما يريد

أن يسمع, وأخبرها أنه هاجر زوجاته منذ أن تحدث معها آخر مرة, وعاشر الملك فتاته وأجهدها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

و في الصباح الباكر, قام الملك  وخرج إلى غرفته فاغتسل. وعند نزوله الدرج , وجد الشيطان الملعون واقفا   ينتظره,
فابتسم الملعون له و هنأه ونصحه بعدم الاقتراب من زوجاته الأخريات كما وعد زوجته الجديدة ليلة

أمس, وأمره أن يفي بوعده ثم انصرف, وكان  الملعون إذا انصرف تراجع إلى الوراء خافضا رأسه حتى يخرج.

 

 واستيقظت العشيقة في وقت متأخر جدا, فقامت واغتسلت, وخرجت بهدوء إلى الحديقة حيث تناولت الفطور,

                                      [  جاءت لها الوصيفة بالأكل وقالت لها: و لا تنسي عصارة الأعشاب هذه, فهي صحية

                                         للزوجات الجديدات !

                                         قالت لها العشيقة مستحيية: ومن أخبرك ؟, قالت لها الوصيفة وهي تبتسم: الملك !  ]

 

 فأكلت وشربت عصير الأعشاب وكان ساخنا, فأحست ببعض التحسن, فجلست وبدأت تفكر مستغربة مما

حصل بينها وبين أبيها ليلة أمس, وكأنها في حلم, و لم تدخل إلا وقد اشتدت أشعة الشمس, فدخلت غرفتها

وجلست تفكـر.

وبعد قليل, دخلت إليها صديقتها فسألتها عن غيابها, فقالت لها العشيقة مطأطأة الرأس وقـد استحيت منها: متعبة

 قليلا, ولقد تناولت أعشابا أتتني بهم الوصيفة !

فقالت لها الصديقة الفاتنة وهي تجس جبهتها و يدها: لا تقلقي , فربما ذلك بسبب الفواكه الجديدة !

فابتسمت لها قليلا وخرجت من عندها ولم تشك في شيء, واستلقت الفتاة و نامت .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ووصل المساء, واستيقظت العشيقة, وكانت قد استلقـت قليلا بعدما تعبت من التفكير, فخرجت إلى الشرفة

فوجدت الشمس تكاد تغرب, فتناولت بعض الفواكه, فخرجت وجلست في الحديقة.

 

ولما سقـط الليل دخلت القصر, جاءتها الخادمة بعشائها الخاص إلى غرفتها , فأكلت الفتاة قليلا ولم تستحسن,

وبينما هي تتناول بعض الفواكه إذ ثارت الفتاة و اشتاقت اشتياقا, وبدأت تنز عرقا.

و لما رأى الشيطان الملعون منها ذلك [ و كان بتجسس عليها ] جاء للملك فوشوش في أذنه : الفتاة متحمسة  

 و مشتاقة لزوج يؤانسها!

فقام الملك من مجلسه و دخل إليها. 

 

قالت له : لقـد أخربتني أنك ستجعل لي عـرسا عظيما !

قال لها الملك وهـو يلاطفها, وكان رجلا متمرسا :  نعم , وحفلا كبيرا !

قالت له :  سيحضره  كل من في المدينة ؟

قال لها :  نعم !

قالت له  :لا أريد أن يحضر يحيى بن زكريا , ولا أن يعلم بذلك !

قال لها:  ذاك شيء يسير, وحتى لو عـلم, فلن يفعل شيئا !

 

وسقط الرجل على الفتاة, وجعل يعاشرها ببأس وأغمضت عيناها واستسلمت له.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وفي صباح الباكر, قام الملك فاغتسل, و عند خروجه, وجد الشيطان الملعون في انتظاره.

قال له الملك وهو يبتسم :أصبحت باكرا أيها المستشار !

فقال له الملعون وهو يبتسم: كيف أصبحت أيها الملك العظيم وكيف وجدت زوجتك ؟

فقال له الملك,  و بدأ يبتسم : سأقوم بحفـل عرس لم يسبق له مثيل !

فقال له الملعون  :و  ستصدر قانونا يبيح  ذلك , أنه من كان سيدا لبيته , سمح له بالاستمتاع بما شاء

                      من النساء إذا كن تحت نفـقـته ,

                      فلا يعقل أن تسكن امرأة في بيت رجل و ينفق عليها, ولا يستمتع بها إن رغب في ذلك !

                      حتى ولو كانت ابنة أو حفيدة أو خالة أو أما, هذا إن كان نصفيها لم يذهـبا بعد !

 

فبدأ الملك يضحك وقال له :  نعم الرأي أيها المستشار! نعم الرأي !

 

فقال له الملعون : ولكن أيها الملك العظيم , هناك عقبة كبيرة !

قال له الملك : مه ؟

قال له الملعون :يوحنا, ولقد رأيته أنه لا يخاف أحدا , فسيجمع عليه أنصارا كثيرون , يقومون ضدك!

           وسينصره في ذلك العجوز زكريا و ابن خالته الساحر ابن مريم !

قال له الملك : وهل علم ؟

قال له الملعون: لست أدري, ولكنه سيعلم لا محالة, فالحفل سيكون كبيرا وكل من في المدينة سيعلم,

         و سيجمع الناس حوله !

فقال له الملك : وماذا تقترح ؟ 

قال له الملعون : إنه رجل صلب ولا ينفع معه كلام ولا مساومة, ولو سجنته أثار عليك الناس من هناك ,

         وهل ستبقـيه في السجن إلى الأبد  ؟

          لذلك يجب عليك قتله, وستأتي برأسه ودمه في طشت !

          إنك في  حرب أيها الملك !

                    [  وكانت عادتهم في الحرب , قطع رأس كبير الأعداء , وشرب دمه , وتعليق الرأس في طليعة اللواء ]

                                  

          و ليكون عبرة لكل من يقف  ضدك  وللآخرين أيضا !

          أنت أيها الملك العظيم من يشرع ويحكم وليس أحد آخر يحكم ويسود سواك.

                   

 فقال له الملك مبتسما: أحسنت أيها المستشار, أحسنت, فنحن الآن في حرب داخلية !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

            

و أرسل الملك إلى يحيى من يقـتله و يأتي له بدمه و رأسه في طشت .

وعاد إلى غرفة ابنته, فوجدها لا تزال  نائمة .

فتردد قليلا وأيقظها, وهـو يقـول لها مبتسما:  هيا!  قومي واغتسلي و البسي  ثم التحقي بي في البهو!

لقد أحضرت لك هديتين, الأولى هذا التاج, ــ وأشار إلى تاج فوق طاولة قربها ـــ أما الهدية الثانية, فقد أرسلت في طلبها وسيحضرونها بعد قليل ! 

ثم خرج, وجلس على عرشه في البهـو ينتظر, فنادى الخادمة, فسألها عن ابنته وقد تأخرت, فأخبرته أنها لا تزال في السرير, فقام إليها.

                           

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قامت العشيقة واغتسلت بروية, ولبست ,[ وكانت ترفض أن تلبسها الخادمات أو تعمل شعرها , أو يساعدنها في

                                                  الاغتسال من شدة حيائها, وكانت تفعل كل ما يخصها بنفسها  ]

 

وأخذت التاج وأعادته فوق الطاولة, وبدأت تتناول الفطور في حجرتها كالعادة [ وكانت عادتهم الأكل في الحديقة,

                                                 ولأن الملك قال لها أن تسرع, فضلت الأكل في غرفتها ] 

 

و بعد قليل دخل إليها الملك , وكان قد أتى ليتأكد من قيامها ,فجلس قبالتها ينظر إليها ويتأملها, فوقعت في نفسه

مجددا, ولم تكد تنتهي حتى تناول يدها فنظرت إليه فـأشار لها أن تخلع ملبسها, فخلعت نصف ملبسها واستلقت فوق السرير, فجرها إليه وجعلها عريانة وبدأ يعاشرها بقـوة.

ولما انتهى, أمرها أن تغتسل بسرعة, وأن تلبس وتتبعه إلى البهو حيث ينتظرها, وقال لها: وبسرعة ! 

فعاد إليها وقبلها, ثم خرج وهي لا تزال مستلقية فوق السرير تنظر.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قامت العشيقة واغتسلت مجددا وبسرعة كما أمرها الملك, ولبست ووضعت فوق رأسها التاج, وجاءت قبالة

أبيها الملك, فركعت, وكانت تلك عادتهم, فتناول يدها وأجلسها قربه فوق عرشه, وكان يفعل ذلك للعروس

الحديثة العهد به.

وبدأ بعض المستشارين حوله يتهامسون ويضحكون, فأشار الملك إليهم أن اصمتوا, فساد صمت رهيب والكل

ينظر وينتظر.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

بدأ الملك ينتظر و العشيقة جالسة جنبه لا تتحرك ولا تتكلم.

وقد تبطأ الجلاوزة كثيرا في الرجوع , تناول الملك يدها وبدأ يوشوش لها ويبتسم: هل نعود للسرير مجددا ؟  

هل نعود للسرير مجددا ؟ , فابتسمت قليلا معتقدة أنه يمزح.

فقام و تناول يدها, وقال لمن حوله:  لقد تزوجنا ليلة أمس, وستقوم بحفل كبير لذلك بعد أيام ! 

وعاد الملأ حوله يبتسم و يهمس, فخرجا.

                                     [ وكان يضرب به المثل في فحولته و طاقته, فقد سبق له أن أمر بحمل السرير وسط بهو

                                       القصر, و مجامعة زوجته الخامسة عنوة مرتين متتابعتين فصل بينهما بجرعة خمر,

                                       وأمام الملأ,

                                              [ تمردت عليه و صفعته, فعمد إلى ربط يديها للسرير بمنديلي رأس وعاشرها بالقـوة ]

                                       لأنها قالت له وألحت : لا أقبل أبدا أن تجامعني بزوجتك الأخرى في غرفة واحدة !

                                       وكانت حديثة عهد بالزواج, وكانت المؤامرة من كيد إحداهن.

                                       و أمر الوصيفات بفك رباطها و حملها إلى غرفتها بطلب واستعطاف من صديقة العشيقة,

                                       وهي أحب زوجاته إليه ــ وكاد الملك يرسل بها لمعسكر الجنود لأنها صفعته, فأمر بجمع

                                       أغراض لها وطردها من القصر, فقبلته صديقة العشيقة من الفرح وأسرعت هي وبعض

                                       الخادمات وفكت أسرها وحملنها بينهما و أعدن السرير إلى الغرفة قبل أن يرجع الملك في

                                       كلامه.

                                       وتفرج الجميع و صفقوا, وابتهجت الزوجتين المكيدتين وتحمسـن وزمرن, واتعظن أيضا.]   

                                       

وما كاد الملك يخرج من البهو حتى حمل الفتاة, واتجه بها صوب غرفته, فقالت له, وهي لا تكاد تصدق:

ولكني مجهدة ... بل في حجرتي!

                                   [ وهي خائفة من أن يأمر بالسرير وسط البهو, ويعلن الفرجة عليها إذا امتنعت و أصرت ]    

 

فابتسم وتوجه نحو غرفتها, وأنزلها فوق السرير, وأشار لها أن أريدك عريانة, فخلعت ملبسها, وبدأ الملك يعاشر فتاته
كأول مرة, ولما قضى وطره, أمرها باللباس و النزول إلى البهو بسرعة, حيث ينتظرها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

انتظر الجلاوزة الخمسة  وقت الصلاة لتسهل عليهم المهمة, فقد كان يحيى عليه السلام سيدا قويا و شجاعا .

فدخلوا مسجد ايلياء ــ المسجد الأقصى ــ فنظر إليهم أحد الغلمان , وتوجس منهم , وكان يغسل حصيرا ,  

                                       [  كان يدعى ’يوسف النجار’ , وكان يتكلف بتشطيب المسجد , وكان يعمل عند زكريا

                                         عليه السلام ــ النجار ــ في دكانه  حينما كان صغيرا , ولما كبر زكريا عليه السلام ,

                                          ونظرا لإخلاصه وتدينه و عفته, ترك له دكان النجارة ليعمل فيه لوحده, وبقي يوسف

                                          النجار يتكلف بالمسجد و نظافته كما ألف أن يفعل, ولا يذهب للنجارة إلا بعد ذلك,

                                          حتى إذا انتهى استأذن زكريا وانصرف. ]

                                       

فتناول عصا المكنسة قربه و نادى: يوحنا !   يوحنا ! 

فتسارعوا إليه بالسيوف وقاومهم مقاومة شديدة, ولكن أحدهم طعنه في ظهره بالسيف و اخترق بطنه, فسقـط ميتا  

و تلطخ ما حوله بالدم وسط باحة المسجد ايلياء .

ودخلوا البيت المقدس وقال أحدهم بصوت منخفض :  إنه هـناك !

وكان واقفا جانب أبيه, عليهما الصلاة و السلام , يصليان .

 

فذبحوه و أسقطوه أرضا على ظهره, وقطعوا رأسه في طشت وأخذوا معهم الرأس و الدم, و زكرياء عليه السلام

راكعا يتمم صلاته  و لا يلتفت , و قلبه يتقطع ألما.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فلما وصل الجلادون بالرأس و الدم , وضع الملك الطشت بين يديها وهو يبتسم ويقول لها :أليس هذا مطلبك؟ 

فطلت عليه ثم أدارت بوجهها الجانب الآخر و قد اشمأزت .

فقال للملأ حوله , وهو يبتسم: إنها أول مرة ترى فيه رأسا مقطوعة ! 

فأمر بسكب الخمر في الطشت و ملأ الكؤوس بالدم , فشرب المجرمون نخب الحب والحرية  .

ونزل الملك من عرشه , و بدأ يغرف ويشرب و يصيح : من يريد أن أزيده  ؟

  

فتسللت العشيقة وخرجت متوترة و مشوشة الأفكار, وقد بدأت تدرك ماذا يحصل حولها, دون أن تعرف ما يجب عليها فعله, وبدأت تقول في نفسها: يا الهي ما هذا الذي أنا فيه؟  

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فتبعها الملك متضايقا وقد افتقدها, [ وكان الملك يكره أن يغادره أحد دون إذنه, وكان الوقت قريبا زوال الشمس ]

 

ولما رأت ما به من غضب, قالت له, متظاهـرة بالهدوء :  لقد تعبت قليلا , فانصرفت !  

فقال لها , و قد ذهب عنه بعض القلق وبدأ يبتسم:  لا بأس !

فقالت له:  اعتقدت أنك ستهدده إن تكلم, أو ستسجنه إلى حين! 

فقال لها:  إنه لا يخاف أحدا !

            وحتى لا يثير زوبعة من حوله ويتسبب لي في القلاقل كما قلت لي بالأمس !

فقالت له, و تتظاهر بالابتسام:   و لم تقطع لسانه فقط ! بل و قطعت رأسه كاملة و أتيت بها إلى القصر !

فقال لها, وهو يضحك :  رأيت أن ذاك هو الحل الوحيد له و الحل الأنسب لمن حوله ليتعظوا !

 وهذا ما أكده لي أيضا مستشاري الخاص, دعينا من الماضي و لنحيا الحياة ! 

ألا أستحق منك الآن هدية فلا يوجد الآن من يضايقـنا أو يأمر بمضايقتنا ؟

                                       

فقالت له: أرجوك, فأنا جد متعبة!   

فقال لها: إذن , فـأنا من سيحملك  !

وحملها لغرفته وهو يقول لها مبتسما: لا تقبلين بامرأة أخرى تشاركك معي, أليس هذا طلبك ؟

فقالت  متوسلة إليه: أرجوك ليس الآن وليس هناك [غرفته الخاصة] !

                         أنا منهكة وجسدي يؤلمني!

                         و أقبل بامرأة ثانية, أقبل بزوجاتك جميعا !  و بالنساء جميعا !  

قال له وهو يبتسم: ولم لا في غرفتي؟

و أدخلها غرفته وقال لها: سأقوم بكل شيء فلا تقلقي, فأمامنا الآن متسع من الوقت!   

وانحنى الرجل وبدأ يحل عقد إزارها يجردها وخلاخلها من أثوابها بهدوء وهي جامدة تريد مقاومته ولكنها خائفة أن يأمر بتوضيب
السرير وسط البهو ويتفرج عليها الجميع , فجعلت تبكي وتتوسل إليه.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     

وكاد الملك الشبق أن يضاجع الفتاة مجددا, لولا أن اقتحمت عليها الغرفة صديقتها الوحيدة والفاتنة,عريانة

ملتهبة, و قد اغتسلت بسرعة و استشعرت جسدها وعضضت فمها وضربت وجهها وثارت,

فاقتحمت عليها الصديقة الفاتنة عريانة مشتعلة وثائرة الباب, وجذبت العشيقة من شعرها ونزعتها من فوق الرجل

وأوقفتها ودفعت بها جانبا وقالت لها وأرادت صفعها:  

         ’’ و تعتقدين أنك ستنفردين به  لوحدك ! 

            لن يكون لك لوحدك أبدا !  فهـو لي قبل أن يكون لك, و إن أردت شيئا فأنا لك !’’

وكادت تصفعها, وتراجعت العشيقة إلى الوراء ,فدفعت بها مجددا [ العشيقة عريانة تحمل ثوبا في يدها ]

نحو الخارج.                                                                                    

ولم يكد الملك يتمم كلامه: لا, ليس كذلك ! ,حتى دفعت العشيقة خارج الغرفة, وأغلقت ورائها الباب.

 

واعتلت الصديقة الرجل, وبدأت تخالطه و تقول: سنحب أولا , ثم افعل بي ما تشاء!

                                     لقد اشتقت إليك, إنها صبية و لا تزال لا تعرف!

                                     وماذا كنت تنتظر مني أن أفعل, وتعتقد أنني سأتركك لها وحدها !

وبدأت تجامعه بهدوء وتبتسم له, وكانت متمرسة, فاستسلم وبدأ يبتسم هو أيضا, فكان يعرف أنه تركها منذ حين, وأنها تحبه ولا تحب سواه,
ولم يسبق له أن سمع عنها خبرا, وتجرؤ على كل شيء من أجله.

 

                                 [  علمت الصديقة الفاتنة بالأمر, وكانت قد كلفت إحدى الخادمات بمراقبتها من بعيد منذ

                                       أن حكت لها الحلم المزعج, فأسرعت إلى الغرفة, فوجدت معظم الزوجات و بعض

                                       الخادمات واقفات يتجسسن ويضحكن خلف الباب, فطلبت منهن الدخول إليهما لإنقاذها,

                                       و ألحت عليهن, ولكنهن رفضن, وبقين في الخارج  ووراء الباب تتجسـسـن و تتحمسـن

                                       قلن لها : دعيها , فهي متعجرفة و مغرورة! 

                                       وقالت إحداهن وهي تضحك:ليت الملك يأمر بها للفرجة, فلم يسبق لنا أن رأينا هذه المتكبرة

                                      عريانة!

                                       وألحت على إحداهن وكانت صديقتها وكانت سوداء البشرة وكانت من أحب النساء إليه

                                       بعدها, قالت لها :وما أقول له ؟ قالت لها الصديقة: أنت أجمل منها وألذ, فلا يكاد يراك حتى

                                       يتركها ويأخذك, فهي متعبة وليس فيها شيء! , ولكن الزيجة السوداء رفضت أيضا,

                                       وأسرعت الصديقة الفاتنة إلى "أم العشيقة", وكانت بغية متسترة, فوجدت غرفتها مغلقة,

                                       فبدأت تناديها خلف الباب, ولا جواب, وقبل ن تنصرف قيل لها بضحك: إنها في شغل

                                       مع’تارخ’! , وكان’تارخ’ ــ وهو ابن أحد المستشارين ــ غلاما مراهقا .

                                                [ فاستغربت لذلك , فكيف تخضع المرأة الحسناء والفاتنة لمراهق نحيف, وكيف

                                                   يجرؤ 'تارخ' على مصاحبة زوجة الملك الجبار في غرفته؟!  ]

                                       فأسرعت تجري للحمام لتغتسل وقد قررت التدخل, فاغتسلت بسرعة واستثارت جسدها,

                                       وعضضت فمها وصفعت وجهها, واقتحمت عليهما الغرفة عريانة ثائرة // ]       

                                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                             قصة’تارخ’:

                                  [  ذات يوم تبدل الملعون  في صورة طفل صغير فأخبر’تارخ’ أن أمه تخون أباه  في غرفة

                                       أحد الجيران, فلم يصدقه, و لما ألح عليه للقيام و النظر عبر النافذة قرب سريره , قام الغلام

                                       فإذا به يرى أمه ’ بيذخت’ حمراء و كأنها تخرج من حمام , تخرج من الغرفة هناك لم تكد

                                       تغطي رأسها بعد, و تنظر هل هناك أحد ,

                                                   [  فتحت الباب , فظهر رجلان أحدهما على السرير وآخر نصف عريان يوشوش

                                                      لها في أذنها  أن موعدنا غدا, وهي تضع غطاء رأسها, وبدأ يلح فابتسمت ] 

 

                                      ثم أسرعت تجاه غرفتها, وهو الذي كان يعتقد أن أمه تقية عفيفة, فغضب الولد غضبا شديدا,

                                      وخاصم أمه, و حلف على إخبار أبيه فور عودته من سفره, وكان الملك قد أرسل أباه في

                                      مهمة.

                                      وكان من المقرر أن يعود الزوج بعد شهر كأقصى حد, ولكن و بعد أن أنهى المفاوضات

                                      بنجاح, أقنعه الشيطان الملعون ــ و قد تمثل في صورة أحدهم ــ أن يزور حفل زواج أحد

                                      معارفه هناك, فأرسل الزوج مساعده ليزف الخبر للملك و طلب ترخيصه لزيارة زفاف

                                      ابن أحد معارفه الأغنياء هناك, ففرح الملك لنجاح الصفقة, و صاح ضاحكا :

                                    "يطلب  الترخيص وهو سامر في حفل عرس! ونحن أيضا سنقيم حفلة خاصة بهذه المناسبة!"                                                    

                                      و طال مكوث الزوج عند صديقه, الذي رحب به كثيرا فأقام عنده قرابة ستة أشهر, يسقيه

                                      الخمر وتغنيه وترقص له جاريتان, يقال لهما’الجرادتان’.

                                              [  وكانت’الجرادتان’   في منتهى الحسن و الجمال , وكان ثمن مجيئهما غال جدا ,

                                                 كانت الجرادة الراقصة بغية متمرسة بينما كانت الجرادة المغنية تغني وتعزف على

                                                 الآلة فقط , وكانت تدعى’  إيـزا ’,

                                                  وكان الزوج قد راودها عن نفسها و ألح عليها كثيرا, ولكنها تمنعت بذكاء,

                                                  قالت له : أعتذر سيدي, لقد أتيت للغناء وأتيت بصاحبتي للرقص و اللذة , وهذه

                                                  شروط أخبرت بها السيد.

                                                  و اقترح الزوج عليها ثمنا وذهبا ولكنها رفضت, قالت له بهدوء: أرجوك لا

                                                  تحرجني أن أقول لك لا مرة ثانية وأنت سيد عزيز, فقد قتل زوجي في الحرب

                                                  و قررت أن لن أتمتع برجل بعده أبدا !

                                                  فقال له صديقه : لا تقلق ياصديقي , فقد سبقت أن اقترحت عليها أموالا وذهبا

                                                  مقابل نفسها ,بل واقترحت عليها تزوجي, ولكنها رفضت,

                                                  واستغرب الزوج كثيرا لأمرها و جديتها, فسألها عن دينها ,فقالت له: أنا على دين

                                                  بوذا عليه السلام .

                                                  قال لها متسائلا: بوذا ؟ , قالت له:  بوذا بن ايشا,

                                                  فقال له صديقه, وكان قد رجع إليه بالخمرة: داوود بن ايشي, إنهم يقلبون الحروف

                                                  ويمددون الكلمات, أنظر إلى وجوههم, فهي أيضا ممددة!

                                                  وبدئا يضحكان , و الجرادة المغنية و العازفة على الآلة صامتة ,

                                                  فقالت له, وكانت هي الحاكمة الآمرة الناهية على صاحبتها: هل سنذهب أم نبقى ؟

                                                  فقال لهما الصديق : بل ابقيا  وغنيا و ارقصا !

                                                  فقامت الراقصة ترقص رقصة الحب ــ ترقص, حيث ترقص وتتجرد من ملبسها

                                                 شيئا فشيئا ــ والعازفة تقرع الدف بهدوء وتغني بإحساس شديد.

                                                  وقال الصديق لضيفه الكبير: لا تقلق, فسآتي لك غدا بأفضل النساء في القرية,

                                                 وسأعيد لك القصة, لقد سألت عنها يوما, فسمعت عنها كلاما غريبا !   

                                                            

                     قصة إيـزا:

                                              ’’ لقد كانت ــ ايزاــ حديثة عهد بزواج, وكانت تحب زوجها حبا كبيرا[يقول الصديق

                                                 لضيفه ] فأصابت الحمى الصفراء القاتلة قبيلتهم و بدأ المرض ينتشر بسرعة,

                                                 و كان زوجها ممن أصابه المرض الخبيث,ولم تشأ الرحيل وتتركه يموت لوحده

                                                 رغم أن زوجها أمرها بالرحيل مع أمه وأخته[ مات زوج الأخت]

                                                 وأحد أهلها والخادمة خفية [ حتى لا يهرب الآخرون ]

                                                 هروب  من انتقال المرض إليهم . في ليلة السفر, أعطت الأم ابنتها أعشابا

                                                  فنامت, وحمل المرأتان الفتاة معهم, ولما استيقظت وجدت نفسها مقيدة

                                                  في العربة,فبدأت تصرخ وتصرخ وأمها تهدئها و تحدثها, لكن دون فائدة,

                                                 وبعد قليل تسللت وهربت من العربة, فتبعتها الخادمة وأمسكت بها, وقيدوها

                                                 ورموا بها في العربة مجددا. ورفضت الفتاة الأكل وقررت الموت جوعا إلا

                                                 أن يطلقوا سراحها, وفي اليوم الثاني وقد اشتد عليها الجوع والعطش و التعب,

                                                 بدأت الأم تبكي و تلح عليها, قالت الأم وهي تبكي أن المطعون ولدها أيضا,

                                                 وأنها لا تريد أن يموت الجميع حولها, وأنها ستفك وثاقها ولكنها إن لم تتراجع في

                                                 قرارها و تأكل أو فكرت في العودة لقرية زوجها فإنها ستقتل نفسها بالسيف

                                                 وأقسمت بذلك وكانت لها كلمة الوعد ,و فكت الأم أسر ايزا,وأتت لها بالماء,

                                                 ففكرت الفتاة طويلا, وتراجعت عن قرارها فشربت وبدأت تبكي, و بدأت الأم تبكي

                                                 معها, وكانت كل صباح باكر تخرج و تفكر في الرحيل إلى زوجها , ولكنها تتراجع

                                                 و تدخل و تبدأ في البكاء. و عند حلولهم بالقرية بأعلى الجبل في بيت الجدة ,

                                                                [ كانت لهم جدة هناك و كانت قد توفيت مؤخرا و بقي البيت فارغا ]  

                                                      

                                                  توجس منهم الناس خيفة من أن يكونوا من القرية المطعونة, وكانوا مشاعا عندهم

                                                  قتل و حرق من أصابه الطاعون, ولحسن الحظ لما سألتهم امرأة بعض الجيران

                                                  أخبرتها الأم أنها أتت لبيع البيت و ما حوله وجددت لذلك ثمنا, أما زوج ابنتها فقد

                                                  كان جنديا وقتل في الحرب [ كان زوج ابنتها بائع ثوب].

                                                  وبعد بضعة أسابيع, شاعت أخبار في القبيلة الجديدة تفيد أنه قد القرية بين الوديان

                                                  وراء الجبل الأحمر قد احتفت, ولم يبق منهم أحدا.

                                                  ولحسن الحظ لم يصبهم الأذى, ولم يرغب أحد في شراء البيت, ومكثوا هناك

                                                  إلى حين, وبدأت ايزا تغني, وأعجب أهل القبيلة بصوتها  وكلماتها, واقترحوا عليها

                                                 إحياء الحفلات, فرفضت, وبدؤوا يعطون ثمنا لشدة حسن صوتها العذب وإحساسها

                                                  المرهف’’, إنها امرأة ليست كالنساء و غنائها لا يشبهها فيه أحد, ولقد سمعت عنها

                                                  شيء آخر, فقال له الزوج :  مه ؟

                                                  قال الصديق: يقال أن رجلا ميسورا أرسل إليها للغناء و السمر, وسألها نفسها

                                                  فرفضت ,وكان رجلا ميسورا , فأرغمها على معاشرته وأجبرها,

                                                  ولما كان الصباح, وجدوا رأسه مقطوعة وقد بعثر المال و الذهب حوله!

                                                  ولست أدري ولا أحد يدري  أهي من قتله حقيقة أم أحد أخوته, وكان له ورثة

                                                  يبغضونه وكانت له عداوة. 

                                                  قال له الزوج : هناك شيء لم أفهمه, لقد قالت أن زوجها قتل في الحرب!            

                                                  قال له الصديق:  لست أدري لماذا كذبت عنك, ربما ذاك ما قالته للجميع في البلد

                                                  الجديد حتى لا يأمروا بطردهما !

                                                  ولما انتهتا من الغناء و الرقص, جاءتا و جلستا قبالتهما, فقالت لهما ايزا وهي

                                                  تبتسم : هل أعجبكما الغناء, أم تريدون صنفا آخـر ؟

                                                  فقال له الزوج : أريد منك جوابا واحدا, فأشارت المغنية برأسها : مه ؟

                                                  قال له الزوج : أخبرتني أن زوجك قتل في الحرب, وهو ليس كذلك!  

                                                  فسكتت قليلا, و قالت له: زوجي رحمه الله كان رجلا قويا, ألا تعتقد سيدي أن

                                                  المرض الأصفر عدو حقيقي مثله مثل أي عدو مجرم مبين آخر ؟

                                                  هل تعرف أين أضع المال الذي أجمعه ؟

                                                  لقد فكرت في تكليف رجالا بالسفر نحو الجهة الأخرى من العالم للبحث عن

                                                  أعشاب وأسماك جديدة لشفاء لذلك العدو الملعون القاتل, أم تفضل الفرار من

                                                  عدوك خوفا على حياتك فقط, ولا يجب المقاتلة ؟ وتتركه يقتل ويسفك دماء رجال

                                                  ونساء وأطفال القبيلة واحدا واحدا؟

                                                 فاستغرب الزوج منها كثيرا, وظل صامتا ينظر إليها و يفكر.   

                                                 ولما ذهبتا, قال الزوج  لصديقه: عجيب أمر هذه المرأة !

                                                  فبدأ يضحك صاحبه وهو يقدم له الخمرة : غناء لا مثيل له, وكلام لا مثيل له

                                                 و خمر لا مثيل له!

                                                 ودخل الصيف وجاء موسم الأعراس, و الزوج لا يزال مع صديقه الثري يزوران

                                                 الحفلات ]

 

                                 تتمة قصة تارخ :

                                 وفور عودة المساعد  وحده بعد بضعة أسابيع , سقطت’ بيذخت’ في الخيانة مع أحد الجيران,

                                 وكان الجار يراودها عن نفسها منذ سفـر زوجها, وكانت تتمنع, ولما عاد المساعد وحده,

                                 غضبت وقد اشتد اشتياقها فوافقت وخانت .

                                             [  كان السمر وسط القصر كل ليلة ,وكان بعضهم يلعب الورق, والبعض الآخر

                                                 يجتمع للحديث ,والباقي في غرفته , وكانت بيذخت وبعض من الرجال و النساء

                                                 مولعون بلعب الورق و القمار, وكانوا يلعبون و يتحدثون إلى وقت متأخر من الليل.   

                                                وذات ليلة وقد قام  كل من حول حولهم إلى النوم ولم يبق جول المنضدة سوى

                                                رجلين وبيذخت, فقال لها أحدهما ــ وكان يسكن غرفة قبالتها ــ والورق في يده 

                                                وصاحبه خافض رأسه: لقد قام الجميع للنوم, فماذا لو قمت لتنامي في غرفتي؟

                                                قالت له, وقد ربحت: قلت لك أنني سأربحك ! 

                                                قال لها وصاحبه صامت و يبتسم: تعتقدين أن زوجك وفي حفل عرس وأمام

                                                رقص الفتيات الجميلات أمامه, لا تستهويه أي واحدة منهن ؟ وأنت تعلمين ماذا

                                                يحصل في هذه المناسبات!

                                                فسكتت و تظاهرت بعدم الاهتمام واستمرت تلعب, وبعد قليل, قامت إلى غرفتها

                                                وقد سخنت, وتبعها الجار و قد انتبه لها, وبدأ يقول لها و يلح: لا أحد يرانا, لقد نام

                                                كل من في القصر ,وزوجتي ليست في البيت !

                                                فنظرت حولها ولم تجد أحدا, فدخلت ورائه.

                                                ثم ليلة الغد, وفي الليلة الثالثة قال لها أن تجامع صاحبه وأنه يعلم, وكان الوقت

                                                متأخرا كالعادة, فنظرت إليه فوجدته ينظر إليها ويبتسم, فوافقت.

                                                    [ لم تجد لذتها الكاملة في الخدن الأول, فوافقت على صاحبه, ودخلت معه ولكنه

                                                      كان أسوء من صاحبه ]

                                                وفي الليلة الرابعة اقترح عليه الرجلان أن يدخلا بها معا, فرفضت, وما زالا يلحان

                                               عليها و يقولان لها أنها قوية و قادرة عليهما معا, حتى وافقت, وأدخلها الرجلان

                                                غرفتهم ,فعاشراها  الواحد بعد الآخر, فأحرجت لكون الآخر كان ينظر إليهما .                                  

                                                 أما الزوج, فلم يعد للقصر إلا عندما أرسل الملك إليه يطلبه, وقد تجاوز غيابه الستة

                                                 أشهر, وقد دخل الصيف ]

 

              تتمة قصة تارخ :                                                  

                                وحاولت الأم إقناع الولد عدة مرات, و لكنه يرفض سماعها ويتجنبها  طوال اليوم. وذات ليلة 

                                 تعذر عليها النوم , و قد اشتاقت لرفيق يؤانسها و اشتد اشتياقها ,

                                       [  وكانت قد قررت التعفف إلى حين اتضاح الرؤية لديها رغم إلحاح خدنها الأول عليها,

                                          قالت له وهي تنصرف: بدأ بعضهم يشك في أمري سيكون أفضل لو ابتعدنا قليلا ! ]

 

                                 و متوترة بشأن الولد العازم على إخبار أبيه , فتمثل لها الشيطان الملعون في صورة امرأة

                                 عجوز بغيضة دخلت عليها فجأة, و أخبرتها العجوز البشعة أنها جدة إحدى الخادمات و أنها

                                 سمعتها تجادل ولدها. 

                                 فاقترحت عليها العجوز الدخول إليه و محاولة إقناعه مجددا و ملاطفته ,

                                 قالت لها العجوز:... فلا مجال له الآن ليتهرب منك و قد خلع ملابسه لينام , أما أخوه فقد أخذه

                                 النوم في غرفة الحفلات, حيث غلبه النوم فنام !

                                 فقامت من سريرها لتلبس شيئا ــ و كانت عادتهم النوم عريانين ــ

                                 فقالت لها العجوز : ضعي عليك هذا فقط , فهو يكفي !  

                                 فقالت لها الأم : ولكنه  قصير جدا! أعتقد أنه لابنة الوصيفة !

                                 فقالت لها العجوز : لا يهم , فربما أخلطت الخادمة ملابس إحداهن بك !

                                 و بدأت الأم تبحث عن آخر, ولكنها لم تجد ما تريد[ وقد أخفتهم العجوز البشعة ورائها ]

                                 والعجوز تتبعها متظاهرة بالبحث معها , و تقول لها وهي تبتسم:  ذاك يكفي والضوء قليل,

                                 وماذا لو رأى الولد جمالا وحسنا, أما سمعت يوما عن سحر النساء, ابتسمي له ولاطفيه

                                 وإن وجدت ارقصي له, أما علمت أنه لا يعرف أن يرقص!

                                 فقالت لها الأم :أحقا ؟ , فقالت العجوز:نعم, فأمرتها العجوز أن تضع يديها فوق رأسها

                                 فوجدت منها جمالا, فقالت لها العجوز: وماذا لو دخلت إليه كما أنت, فأنت جميلة شهية,

                                 فضحكت الأم واعتقدت أنها تمزح وقالت: هكذا؟, فقالت لها العجوز: "ذاك يكفي",

                                 وطاوعت الأم العجوز واكتفت بالثوب القصير والضيق, وترددت في الدخول فأشارت لها

                                 العجوز أن ادخلي, فدخلت إليه محتشمة وهي تبتسم وقد أخذت بطرفي الثوب إلى الأسفل قليلا,

                                 ولم يكن الولد قد رآها نصف عريانة من قبل, وكانت امرأة جميلة وفاتنة, فقام جالسا وسط

                                 السرير مندهشا فجلست إليه.

                                           

                                             [ أدرك الغلام في سن مبكرة و منذ سنتين, وعرف الاستمناء واستكثر منه وخصوصا

                                               منذ أن رأى فرجة الملك, وكان يتوهم نفسه يضاجع الوصيفة و ابنتها معا ــ كانت

                                               ابنة الوصيفة فتاة صفراء ونحيفة ــ و أحيانا يتوهم نفسه وهـو يلامس أمه في حفل

                                               تنكري, وكانت أمه امرأة بديعة وراقصة بارعة.

                                               اقترح عليه أصدقائه يوما رفقتهم إلى قصر الزهورــ قصر البغايا ــ فتراجع في آخر

                                               لحظة من شدة حيائه, ومنذ ذلك الحين وهم يستخفون منه.    

                                                           الطفل الملعون:

                                                                    [  كان الملك يقيم حفلا منكرا كل أسبوع, وكان تارخ يتجسس على أمه من

                                                           بعيد أي قناع ستضع, وكان يحاول في كل مرة لمسها وهي ترقص, ولكنه

                                                           يتراجع في آخر لحظة مخافة أن تعرفه رغم تشجيع أحد الأطفال المتنكرين.

                                                          ــ تمثل الشيطان الملعون في صورة طفل متنكرــ والذي قال له يوما: ترى

                                                          من هي أجمل امرأة في الحفل ؟

                                                          فأشار تارخ إلى إحدى النساء الممتلئات, فقال له الطفل المتنكر: بل هي

                                                          الراقصة تلك صاحبة اللثام الأحمر!- وأشار الملعون إلى أمه- هل تعرفها ؟

                                                          فاستحيا تارخ وتظاهر بعدم معرفتها, قال:لا, لا!

                                                          فبدأ الطفل المتنكر يصف محاسنها ويفحش الكلام, فتضايق تارخ ونهر الطفل

                                                         فقال له الطفل المقنع:لماذا غضبت,هل تعرفها؟, فنكر تارخ وقال:لا, وكيف أعرفها؟

                                                          فجعل الطفل يقول له: أنظر إليها كم هي حلوة وفاتنة, هل تعرف لماذا تختار المرأة

                                                          اللثام الأحمر وليس لونا آخر؟, قال تارخ: مه؟, قال الطفل: اللون الأحمر يعني

                                                          الشهوة القصوى, إنها جميلة وترغب في الشهوة لذلك وضعت لثاما أحمرا,

                                                          أنظر إلى رقصها كيف تفعل, فماذا لو عدت إلى غرفتك, ووجدتها عريانة فوق

                                                          سريرك قد سكرت فأخطأت ودخلت غرفتك, هل كنت ستعاشرها أم تتركها ؟

                                                          فتضايق  تارخ فقال: إنها لا تسكر!, فقال له الطفل: وكيف تعرف؟  

                                                          فسكت تارخ, فقال له الطفل بهدوء:ذاك أمر هين,ستضع لها عشبة في صحنها

                                                          حتى إذا سكرت دخلت إليها وأتيها, فلا تتذكر شيئا!", فسكت تارخ ولم يجب,

                                                           فعاد الطفل يلح عليه: "وهي عريانة فوق السرير, هل ستفعل كما يفعل

                                                          الرجل للمرأة أم تخجل وتهرب مثل الخواف؟ هل ستهرب مثل الخواف؟

                                                          واشتدت نفس تارخ حول أمه اشتداد الرجل على المرأة فقال: سأعاشرها!

                                                          فقال له الطفل:اذهب إذن وراقصها, وإن وجدت ضمها إليك!,

                                                          فتردد تارخ وقد اشتدت نفسه,فقال له الطفل: إنك مقنع ولا تعرفك, هيا تشجع!

                                                          فتقدم تارخ خطوة ولكنه تراجع, وقال للطفل: اذهب أنت أولا !

                                                          فقال له الطفل: أنا لا أزال صغيرا , اذهب أنت !

                                                          قال له تارخ : ولكن من أنت ؟

                                                          قال له الطفل: إن كنت تريد أن تعرفني, فاخلع قناعك أولا !

                                                          فرفض تارخ كشف نفسه وقال للطفل: سنبقى هكذا أفضل!, وبعد قليل انصرف

                                                          الطفل الملعون عنه وظل تارخ يتأمل أمه, وشيئا فشيئا هدأت نفسه فقام وانصرف.

 

                                                          وفي ظهيرة الغد, جاءه الطفل المقنع,فوجده يزين تمثالا صغيرا لامرأة,

                                                          يرسم لها العينين, فقال له الملعون: من هذه ؟

                                                          قال له تارخ: هذه امرأة!  ولم  لا تزال تحمل قناعا  ؟  

                                                          قال له الطفل:أعجبني,فوضعته ثانية, لقد أتيت لك بهدية أفضل مما في يدك,

                                                          فناوله الطفل المتنكر تمثال لامرأة, وقال له :إنه للمرأة الفاتنة التي أريتك

                                                          ليلة أمس, خذه, إنه لك هدية !

                                                          فأخذ تارخ التمثال الصغير وبدأ يتأمله فقال: و لكنها... ولماذا صلعاء,

                                                          ولماذا تبتسم ؟ وتنظر للجهة الأخرى!

                                                          قال له الطفل المقنع: تبتسم لأنها تريد الحب, وتنظر للجهة الأخرى لأنها

                                                          مستحيية, ويمكن أن تغيير ملبس عروستك!

                                                          وانصرف الطفل فجأة , وبدأ تارخ يتأمل التمثال المثير ويلمسه, و أخذ يزيل

                                                          ثوب التمثال, وإذا بتمثال امرأة عريانة فاتنة لم ير مثله من قبل , فاشتدت

                                                          نفسه ــ وكان قبلها جالسا في سريره ينظر إلى الخارج من خلال النافذة

                                                          قربه, فنظر ولم بجد أحدا, و كان سرير أخيه الأصغر في الجهة المقابلة

                                                          فارغا كذلك, وكان الأخ الأصغر يخرج ليلعب ــ فأغلق النافذة الداخلية

                                                          قربه, وخلع سرواله و تفـل بين يديه وبدأ يستمني ويتأمل التمثال,

                                                                [ بدأ الغلام يستمني بروية متخيلا نفسه يجامع الوصيفة, وفجأة تركزت

                                                                  في باله صورة أمه, ولم يسبق له أن تخيل نفسه يجامع أمه مجامعة

                                                                  الرجل المرأة ــ وقد تبدل الملعون في صورة أمه وسط التمثال ــ

                                                                  واستمر يتخيل نفسه يعاشر أمه حتى بلغ الذروة وألقى بعيدا, فقام

                                                                  خجلا مستحييا من نفسه ينظر حوله] 

                                                           وكان غلاما فحلا, وكان إذا بلغ الذروة وألقى, بلغ مائه سرير أخيه وأحيانا

                                                           تجاوزه ولطخ الحائط, وكانت الخادمة تقوم كل مرة بتنظيف مخدة أخيه معتقدة

                                                          أنه اللعاب يخرج من فمه وهو نائم.

                                                          قال له أخوه الأصغر ذات يوم:عدت لآخذ شيئا, فوجدتك أغلقت الباب مجددا !

                                                          فقال له تارخ : كنت أغير ملا بسي,

                                                          قال الأخ الأصغر: ألم تغير ملبسك في الظهيرة!

                                                          قال له تارخ : توسخت !

                                                          وأخذ أخوه شيئا من تحت سريره و خرج مسرعا.]

 

                                                      [  وعاد الطفل الملعون لتارخ بعد أيام قليلة,فسأله عن "الدمية: " أعجبتك؟", قال

                                                         تارخ :نعم, قال له الملعون: إنني أعرف امرأة لو حدثتها عن صاحبة اللثام الأحمر

                                                         لراودتها عن نفسها, فقد سألت عنها فقيل لي أن زوجها غائب لفترة!

                                                         فغضب تارخ وقاطعه:" لا!", فقال له الملعون:" ليس لك حل إذن,سوى أن تكتب لها

                                                        ورقة حب, وأعرف من سيتكلف",قال له تارخ:" لا!, قلت لك لا!", فابتعد عنه

                                                        الطفل الملعون, وجلس تارخ يفكر, وبعد قليل قام وأخذ ورقة ودواية من خزانته,

                                                        فجلس يفكر فكتب "من الفارس المقنع , "ولكنه لم يجرؤ إتمام كتابة شيء آخر,فمزق

                                                        الورقة وأعاد الدواية إلى خزانته, وقام وخرج] 

                   

                                               كان’تارخ’غلاما طويلا, نحيفا أبيضا ,أحمر الشعر, ليس له شارب ولا لحية, منعزلا

                                                وقليل الكلام, وكان أصدقاؤه يضحكون عليه بسبب حيائه المفرط, ويقولون له وجه

                                                الفتاة, وكان قد راود ابنة الوصيفة عن نفسها, ولكنها رفضت, وبدأت تنفـر منه.

                                                وكانت ابنة الوصيفة, وهي الابنة الوحيدة, تجلس معه من قبل ويتحدثان قليلا,

                                                ولما بدأت أمها تساحقها وألفتها واستلذتها, نفرت من تارخ و تجنبته, 

                                                        [  كانت الوصيفة امرأة طويلة وممتلئة و فاتنة, ولكنها, كثة الشعر وبغيضة

                                                              الوجه, وكانت قد بدأت تسحق ابنتها وقد كبر اشتياقها لرجل منذ أن وصلها

                                                           خبر تأكيد وفاة زوجها, ولما سألتها ابنتها أول ليلة, وقد جردتها أمها من

                                                           ملبسها, ولم تكن قد أدركت بعد, قالت لها:لينمو جسدك, فتثيرين الملك!

                                                           وفي المرة الرابعة ارتعدت البنت ووجدت اللذة, وبدأت الوصيفة تزيدها

                                                           وتأمرها أن تفعل لها بدورها ]

 

                                               والتصقت ابنة الوصيفة بأمها, تتبعها أينما ذهبت , وابتعدت عن تارخ  وتجنبته ,وكان  

                                                يعتقد أن السبب منه]

 

              تتمة قصة تارخ :                                                                                                                                                                                                  

                                  وجلست ’بيذخت’ مبتسمة مستحيية جنب الولد, فتحسست يده فوجدتها, وبدأت تحكي ,

                                        [   كان تارخ لا يخلد للنوم حتى يستمني ,وكان قد استلقى على جنبه وبدأ يمارس عادته

                                            متخيلا نفسه وسط نساء عريانات, فإذا بأمه تدخل فجأة, فتوقف وأراد أن يقوم

                                            ويخرج ولكنه انتبه لنفسه وكان قد اشتد اشتدادا بليغا, فجلس وسط السرير وجمع إليه

                                            ركبتيه وجر إليه سرواله والإزار وتظاهر بالهدوء واشتد خوفه من اكتشاف أمه أمره,

                                            ولكنها لم تنتبه لشيء, فجلست إليه ولم تلاحظ شيئا, مبتسمة متفائلة خيرا لأن الغلام لم

                                            يصدها ويخرج ويتركها ]

                                              

                                  وبدأت الأم تحكي لولدها وهو ساكن خافض رأسه ينتظر انتهاء حديثها وقد أصابه حرج شديد:

                                  "حينما كنت في مثل سنك, كان لأبي شريك قديم في المصنع, و كان يزورنا دائما, وذات يوم

                                  جاء يسأل عن أبي فلم يجده,                                   

                                             [  اقترح الأب ابنته الوحيدة على صديقه القديم  مقابل جزء ديونه المتراكمة عليه,

                                                قال له الشريك : إنني أعرفها منذ أن ولدت, و تعاملني مثل أبيها, وهي لا تزال

                                                صغيرة !

                                                فقال الأب: "أنت لست أباها, أنت رجل وهي امرأة...امرأة صغيرة !"

                                                  ــ قامت الأم إلى غرفة البنت لتعطيها ثوبا فوجدتها تجامع يدها وقد ثارت البنت واشتعلت,

                                                     فتوقفت ولم تجرؤ أن تدخل وعادت من حيث أتت, وأدركت سبب تأخرها من حين لآخر

                                                     في غرفتها, ولما وصل الليل أخبرت المرأة زوجها أن البنت أدركت , قال الأب"أحقا؟",

                                                     قالت "نعم, ويجب أن نبحث لها عن زوج, والأفضل أن يكون ميسورا", قال لها مبتسما:

                                                     "لا أكاد أصدق أن يكون لي أحفاد!", قالت له امرأته"وأنا أيضا!" ــ

                                               فأرسل الأب زوجته إلى البادية.

                                                          و جاء اليوم الأول , ولكن الشريك لم يجرأ على ملامستها, وفي المساء سأله الأب,

                                               فأخبره أنه لم يجرأ عليها , فغضب الأب و حث شريكه أن يحاول مجددا, ولا شيء,

                                               وفي اليوم الثالث, نجح الشريك في مهمته و فض الفتاة, وفرح الأب كثيرا وقال له:

                                               كيف وجدتها ؟

                                               فابتسم الشريك و قال له بحياء: طيبة !

                                               فقال له الأب : لقد أخبرتك أنها امرأة مثل النساء, وكان الأب قد تخوف من

                                               أن يخبره شريكه أنه وجدها غير ما يرضيه فينقلب على اتفاقه معه. ]

                                                                                                    

                                  واستمرت تحكي: وكانت أمي في زيارة جدتي في البادية, وقرر انتظاره, فبدأت ألعب معه

                                  الورق كالعادة, وكنت حاذقة في القمار, فبدأ يراودني عن نفسي, وسألني هل أنا موافقة ؟,

                                  فخضعت له .

                                             [ تذكرت في نفسها : يسألني وقد امتلك كل أنحاء جسدي بين يديه و فمه ! ]

                                  ثم عاد بعد غد, وكنت قد شفيت, قال لي أنه وجدني ألذ وأجمل من زوجته, قلت له: بل هي

                                  أجمل!, فوشوش في أذني أن صدري أجمل وأشهى, فراقني كلامه, فحملني إلى غرفتي, وكنت

                                  وقتئذ لا أزال خفيفة, فخلع ملابسي, فرضيته و رضيني وشعرت بسعادة كبيرة, إنها سعادة

                                  لا توصف, و بدأنا نجامع كلما جاء وكأنه ينتظر وقت خروج أبي من البيت, وبدأت أحبه

                                  و أنتظره , إنها سعادة لا توصف, إنك لا تزال طفلا ولا تستطيع أن تفهم !

                                  وذات يوم, اكتشفت أن أبي هو من يرسله للبيت أثناء غيابه !"

                                  فالتفت إليها الولد وقال لها : مه ؟

                                             [ التفت تارخ إلى أمه فوجد منها جمال وحسنا, فخفض رأسه بسرعة ]

                                  قالت له بقلق : ليدفع عنه ديونه, ولما واجهت أبي بدأ يصرخ في وجهي !

                                             [  لما واجهته, صاح عليها أبوها: لقد رأيتك عريانة فوقه, وتقولين لي أنني أدخلته

                                                عليك و أرغمك !

                                                فخجلت منه فأسرعت إلى حجرتها وأغلقت عليها الباب وعلمت أن أباها يعلم ]

 

                                  قالت له: وأقلقني ذلك كثيرا, لقد كنت أعتقد أن الشريك يحبني فعلا !

                                              [  تمثل الملعون في صورة أحدهم, و نبه الجيران إلى خروج الأب والخادمة ,ودخول

                                                 الشريك بعده , فلاحظوا ذلك وبدؤوا يتجسسون و يتهامسون, فانتبه الأب لذلك,

                                                 وقرر الرجوع والدخول وراء شريكه .

                                                  و دون أن يحدث صوتا, قرر التجسس عليهما من خلال نافذة المطبخ, فإذا هما

                                                 عريانين فخنس, ثم عاد ينظر وقد وجد من بنته جمالا وسحرا, ولم يكن يعتقد أنها

                                                  كذلك, وفجأة طلع الشريك فوق الفتاة و بدأ يزلزلها بقوة وبدأت الفتاة تولول, فاندهش الأب,

                                                  فلم يتخيل لحظة واحدة أنه قوي رغم سنه, وأن طفلته, كما كان يسميها, ستستحسن ذلك,

                                                  فتأثر الأب وعجبه ما رأى .

                                                  وبعد غـد, قرر التجسس عليهما منذ البداية, وأخبر الشريك أنه سيتأخر قليلا,

                                                  فرأى  من الشريك و ابنته ما لم يتوقع أبدا, وهو الذي كان يعتقد أن ابنته صغيرة

                                                  ومحتشمة, إذ به يرى بغية ساخنة, فثارت نفسه واشتد اشتدادا.

                                                          [  قال لها الشريك مبتسما : لدينا اليوم وقت !

                                                              وبدآ يخلعان ملابسهما, فاقتربت منه ووقفت, قالت: هيا !

                                                              فصفعها بهدوء, فابتسمت وقالت له : بشدة أكثر قليلا !

                                                              فصفعها بشدة قليلا, فابتسمت وأغمضت عيناها وقالت له:أشد من ذلك !

                                                              فتردد,فقالت له : هيا افعل !

                                                              فصفعها صفعة أكثر شدة, فاحمر وجهها وكادت تسقط, واستدارت الجهة

                                                              الأخرى وأغمضت عيناها وأشارت له: وهذه!, فصفعها كذلك وكادت

                                                              تسقط وأمسك بها الشريك وأجهشت بالبكاء فجعل يقبلها ويضمها إليه ويعتذر,

                                                              وحمل الشريك حبيبته إلى السرير, وفجأة ارتفعت فوق الرجل وبدأت تتحرك

                                                              وتبتسم]           

 

                                                 ولما تظاهر الأب بالعودة,

                                                         [ فكر الأب في زيارة قصر الزهور لإشباع وطره فوسوس له الشيطان

                                                            الملعون بغلاء الثمن وفيك ديون, وفكر في منزل قربه, فقال له الملعون

                                                           "سيقول الجيران أنك أصبحت فقيرا فتسقط قيمتك ", وفكر في الخادمة

                                                            فتهكم منه الملعون وزعق عليه:" أنت سيد وابن سيد وتتزوج خادمة!"]

                                                             

                                                 طلب من الشريك التنازل عن جزء جديد من الديون, قال له لقد فعلت وفعلت

                                                 و فعلت, فرفض الشريك, و لما وقع الجدال بينه و بين شريكه حولها وسمعت,

                                                 غضبت غضبا شديدا, وكانت تعتقد أن الشريك مغرم بها.                                                                        

                                                           [  كان الأب يعتقد حينها أنها في الخارج كالعادة, وكانت تغتسل ثم تخرج

                                                              لبعض صديقاتها حتى لا توحي لأبيها بشيء, ولكنها ذاك اليوم, أصابها

                                                              بعض التعب من شدة الإثارة ــ و كانت قد ظهرت في المدينة نساء يبعن

                                                             حليبهن في قوارير صغيرة بثمن ,وكان الشريك قد أتى بكأس معه ليملأه,

                                                              فسألها فوافقت, ولكنه لم يجد شيئا ــ فاغتسلت وقررت النوم قليلا لترتاح,

                                                              قبل الذهاب إلى صديقاتها, وكانت إحداهن بغية متسترة ]

 

                                                واعتزلت الفتاة في حجرتها قلقانة خجلة من نفسها ,لا تخرج إلا نادرا ,و بدا الأب

                                                 أيضا قلقا لا يعود للبيت إلا متأخرا حيث يتناول الأكل بسرعة ويدخل غرفته.

                                                 و قد مر أسبوع دون أن تحدث أباها, قرر الأب الدخول إليها ليعتذر لها بعدما

                                                 أقفلت عليها الحجرة طوال اليوم , و بدأ يلاطفها و يستسمجها, ويقول لها أنه اضطر

                                                 إلى ذلك , و أعطاها هدية, وقال لها : انك أجمل مما كنت أعتقد! وتستحقين

                                                 الأفضل, لقد نسيت المفاتيح وعدت إلى البيت, ولقد استغللت الوضع فقط !

                                                 إنني في أزمة وعندي ديون, أم تريدين أن تسقط هيبتنا ويضحك علي الناس؟

                                                 فأعذرته, وبعد قليل طلب منها معاشرة الشريكين الآخرين فلا يزال به ديون,

                                                 فرفضت, و بدأ يقترح عليها بعض كبار التجار وذوي النفوذ ويلح, يقول لها

                                                 ويبتسم: وفلان ؟!, فتضحك فتقول:لا, إنه كذا أو كذا, ومازال لأب يقترح عليها

                                                 حتى وافقت على أحدهم ,وقالت له :على الأقل, فهو ليس بدينا وليس له بطن!,

                                                 فضمها إليه بقوة وقبلها وهو في غاية الفرح وقال: ذاك إذن!, وسقط عليها,  

                                                 فثارت الفتاة وقالت له: نعم, فأنا أحب رجلا مثلك!

                                                           [  استيقظت الصبية السنة الماضية وسط الليل عطشانة فقامت وخرجت

                                                              إلى المطبخ تريد الماء, وفي الطريق سمعت همسا في غرفة أمها,

                                                              فاقتربت وتحسست, فرأت عبر فتحة صغيرة للنافذة أباها يحدث أمها بهدوء

                                                              فتفاءلت خيرا, فقد كان يصرخ في المساء بسبب رفضها سؤال أبيها قرضا,

                                                              قالت:"لا أريد أن يعرف أننا على حافة الإفلاس", وكانت من أسرة ثرية,

                                                              والحال أن أباها كان ثريا وبخيلا أيضا, وبعد قليل أخذ أبوها يقبل أمها

                                                              ففرحت لأنهما تصالحا, وفجأة بدآ يتعاشران وهي تنظر,وكانت تسمع ولم

                                                              يسبق لها أن رأت, وهي كذلك إذ بدأت تتحسس نفسها, فتحمست, ولما انتهيا

                                                              عادت لغرفتها وقد ثارت ,وعرفت الاستمناء . 

                                                              وفي الغد وقد قام الكل إلى غرفته والخادمة إلى غرفتها, قامت لتتجسس,

                                                              فوجدت النافذة محكمة الإغلاق, فتذمرت, وفي الصباح, دخلت غرفة

                                                              أمها وفتحت النافذة قليلا جدا وخرجت دون أن يراها أحد, ولما كان

                                                              الليل, ذهبت تتجسس فوجدت النافذة محكمة الإغلاق, وكانت الخادمة تنظف

                                                              الغرفة كل يوم, فغضبت وأرادت دفع دفة النافذة ولكنها خافت, فانصرفت,

                                                              وفي الصباح, انتظرت حتى إذا انتهت الخادمة وانصرفت إلى المطبخ, فتحت دفتي

                                                             النافذة ووضعت بينهما حبة شعير, فأغلقت وانغلقت النافذة فنظرت فلم تر شيئا,

                                                             فبدأت تبحث,فانطلقت إلى الحديقة فبدأت تنظر, ثم عادت وانطلقت إلى المطبخ,

                                                             فسألت الخادمة حبة فول, فاستغربت الخادمة ولم تفهم شيئا, فأشارت لها الخادمة إلى

                                                             أكياس هناك, فنظرت فوجدت كيس الحمص فقالت هذا أفضل,فأخذت حمصات

                                                            وخرجت ,ولم تفهم الخادمة شيئا.

                                                             وجربت الصبية حبة الحمص فنظرت فوجدت ما تريد فانصرفت,ولما كان الليل وقد

                                                             دخل كل إلى غرفته تسللت إلى نافذة غرفة أبيها فرأت وأعجبت و ثارت,وبدأت

                                                             تتخيل أخذ مكان أمها.]

 

                                                 وقبلته الفتاة من فمه ثم قبلته ثانية تريده, فانتبه الأب لنفسه, فقام والتزم بسرعة,

                                                 وخرج,[  اشتد اشتياق الفتاة كلما وصل الموعد, فكانت تفكر في خدنها تريد معاتبته

                                                             ومصالحته ولكنه لم يأت, ولما قبلها أبوها وضمها بشدة سخنت ]

          

                                                 فقامت الفتاة إلى المرآة وعضضت فمها وخبطت وجهها وتسوكت بسرعة, وانطلقت خارجة

                                                 تريده, ثم عادت بسرعة وشربت قليلا من الخمرة, ودخلت إليه في ثوب النوم ;قالت له وهي

                                                 تبتسم: أعجبك؟ , فنظر إليها وكان جادا, و قال لها محتشما: أنت جميلة!

                                                 فقالت له تراوده عن نفسه: أعرف أنك لا تزور...البغايا وأمي ليست هنا منذ فترة,

                                                 فماذا لو كنت ... زوجتك الثانية؟

                                                 قال لها بجدية: لا , لا, ذاك حرام! 

                                                 قالت له وهي تبتسم : "أنا أيضا قرأت الكتاب المقدس, فذاك محرم عليك أنت فقط,

                                                 وسوف لن تعمل شيئا, فأنا من سيجامعك ولن تفعل أنت شيئا , وأنا من سيحمل خطيئتك "

                                                 فقال لها : ولكن! , وفتحت الدولاب وأخذت منديلين وربطت يديه بهدوء إلى السرير دون

                                                 مقاومة منه, وقامت واعتلت الرجل, [ أراد أن يصدها ولكنه خاف أن ترفض اتفاقها

                                                      معه, و وشوش له الملعون أن اتركها تلاعبك فأنت ستتحكم في نفسك ولن تفعل

                                                      شيئا سوى قبلة أو قبلتين, فتركها واثقا من نفسه] 

                                                       

                                                 وبدأت الفتاة تقبله وتلاطفه, وهو مستدير وجهه الجهة الأخرى ولا يبدى أية مقاومة,

                                                 وتحمست الفتاة وكشفت عن صدرها وضربت بثديها في كف يده, تحركه وتوحي له,

                                                 ثم في فيه تأمره, فرفض الرجل واستدار بوجهه الجهة الأخرى, فتناولت منديلا,

                                                 وربطت على عينيه ,وما زالت تلح عليه حتى فعل ما تأمره, واشتد الرجل وارتفع قضيبه

                                                 فوق بطنه, ولما وجدت ذلك فرحت وجعلت عريانة, وبدأت تحبه بعنفوان, حتى أنه

                                                 المنديل ارتفع قليلا فوق عينيه وبدأ ينظر إليها متظاهرا بعدم رؤيتها, والتقت أعينهما فخنس,

                                                 وأرادت الفتاة تعديل المنديل فوق عينيه ولكن اللذة جرفتها ولم تشأ أن تتوقف, ونسي الأب

                                                 نفسه وقد أوشك, وكان أشد عليها من الشريك.

                                                 وفي الصباح, استيقظ باكرا, فوجد إحدى يديه ما تزال مربوطة ووجد البنت نائمة قربه

                                                 عريانة تماما, فقام وغطاها, ونظر للمرآة فخرج بسرعة.

                                                 لم يرق للرجل ما حصل بينه وبين ابنته ليلة أمس, و بدأ يتجنبها من الحياء, وكان رجلا

                                                 متدينا .

                                                 بعد بضعة أيام, عادت زوجته و ابنه الصغير من البادية, وكانت من أسرة ثرية,

                                                 فأخبرها بأدائه جزءا من ديونه, ففهمت, وراقها الحل ذاك,

                                                         [  وكانت قد افتتنت بخطيب أختها في البادية, فدخلت يوما إليه,قال لها:أنت متزوجة

                                                             وعلى ذمة رجل, فقالت له: "إن زوجي ليس للنساء منه حظ إلا أن يقعد بين شعبهن

                                                            الأربع, لا يصبن منه غيره",فقام الخطيب وخرج, وجعل يتجنبها ]

                                                                          

                                                  فأرسل بها مجددا لزيارة أمها في القرية تحت ذريعة مرض الجدة, لإتمام المهمة,

                                                  وبدأ يفكر في اقتراح ابنته على شريكه الثاني, وكان رجلا ضخما وطاعنا

                                                  في السن, وفي تلك الليلة وكالعادة, أتم عشائه بسرعة وقام إلى غرفته وأغلق عليه

                                                  الباب, وفجأة انتبه لورقة فوق السرير"لقد أحسنت صنعا حينما أرسلت بأمي مجددا

                                                  إلى البادية, فإذا كنت ستغلق عنك غرفتك, فأنا فاتحة لك باب غرفتي, سأنتظرك

                                                  لنحب مجددا, سأترك الضوء مشتعلا".

                                               لم يهتم الرجل بالرسالة فمزقها وأطفأ النور واستلقى لينام ,وطار النعاس من عينيه

                                                  وبدأ يتقلب ويفكر في أمر البنت كيف يقنعها والشريك الثاني, ولما كان النصف

                                                  من الليل والضوء لا يزال مشتعلا, اشتدت نفس الرجل وبدأ يتخيل ويتشهى, ولكنه

                                                  يتدارك وينقلب الجهة الأخرى, يوسوس له الشيطان الملعون:"إنه الليل, ولا أحد هنا,

                                                  وهي من طلبك, قم وانظر, فربما نامت ونسيت الضوء مشتعلا!" 

                                                  وقام الرجل نصف عريان بهدوء يقبض سرواله بيده يستر قضيبه, وما كاد يقترب

                                                  من غرفة ابنته ليطل حتى نادته: ادخل وأغلق الباب!       

                                                 فإذا بها عريانة وسط السرير وقد باعدت بينها مسافة بعيدة وتغطي وجهها بمخدة,

                                                  فوقف ينظر وقد ازداد اشتدادا, فقالت له: "ماذا تنتظر؟  أطفا النور وهلم إلي!"

                                                  وأطفأ الرجل النور, وخلع سرواله واعتلى فتاته بروية وبدأ يطعن بقوة وكأنها أول مرة.

                                                       [ وشوش لها الملعون: آتيه لذة لم يسبق أن أتت له بها أمك فيفضلك عليها,

                                                         قالت في نفسها: وكيف أعرف؟, قال لها الملعون:يصرخ مثل طفل صغير,قالت:"مه؟",

                                                         قال الملعون:"افتحي فمك وآمريه أن يفعل, واتركيه ولا تتركيه"]

                                                          

                                                  وسمعت الخادمة الصوت فقامت وتجسست فرأت, واستغربت لما رأته كثيرا,

                                                  وما كانت لتصدق ما تراه, فأسرعت إلى غرفتها وألفت ابنتها قد أفاقت فسألت أمها

                                                 عن الصوت فاستحيت وسكتت, وقررت إرسال ابنتها إلى جدتها في البادية غدا.

                                                 وفي الصباح, قرر الرجل إبقاء الفتاة لنفسه وسأل الخادمة ابنتها, فأجابته بذكاء,

                                                 خائفة من طردها: "سآتي بابنة أخي, إنها تشبه بيذخت كثيرا!"  

                                                 ــ ولما رآها وافق, وكانت ابنة أخ الخادمة بغية متسترة ــ      

                                                 ولما كان المساء,عاد الأب إلى البيت وأحضرت لهما الخادمة العشاء كالعادة, وساد

                                                 الصمت,فجعل الأب يلتفت للبنت من حين لآخر وهي خافضة رأسها لم تنظر إليه,

                                                 ولما انتهت قامت إلى غرفتها دون أن تنظر إليه,فقام بعد قليل ورائها ,ولما أراد فتح باب

                                                 غرفتها وجده مغلقا فامتعض وتوجه نحو غرفته واستلقى وبدأ يفكر,وبعد قليل سمع صوت

                                                 غلق بابها يفتح ,فقام وخرج ,ودفع الباب ودخل غرفة البنت وأغلق الباب ورائه.

                                                

                                                 لم يدم غياب الأم كثيرا, بعدما باغتتها أختها شبه عريانة في غرفتها, فهددتها بالرحيل

                                                 أو الفضيحة, وكانت تريد إغواء خطيب أختها, فعادت بعد أيام.

                                                 وهاجر الرجل زوجته دون أن تعرف السبب,

                                                     [  أراد الرجل أن بجعل زوجته عريانة فتمنعت, قالت له: "ذاك ما تفعله البغايا

                                                        ولا يليق بالحرائر!", فرفضت, فكره منها ذلك ]

                                                وكان ينتظر نومها ليتسلل إلى غرفة بنته ليفعل ما يشاء.

                                                وهاجر الرجل زوجته فشكت في أمره, وانتبهت لحسن ابنتها والتي ازدادت خفة,

                                                فسألت الخادمة هل تعرف عنه شيئا فنكرت, وسألت زوجها عن عزوف الشريك

                                                فقال لها:"طلب مقابلا ضعيفا فخسرت الصفقة", وشكا لها ألما في ظهره وتنملا في يده

                                                اليسرى, وراقبت ولكنها لم تكتشف شيئا.

                                                واشتد اشتياق الزوجة وقد أهملها رجلها ,فبدأت تنظر وتلمح للحلاق, وكانت تذهب بالطفل

                                                إليه,[  كانت المرأة ميسورة الحال عكس الحلاق الذي كان رزقه قد قدر عليه, ووجدت

                                                        المرأة حرجا في النظر إليه أول مرة لنعليه الباليتين, وفضلته على حلاق في أقصى

                                                        الدرب لكونه أكثر عوزا وأقصر قليلا]

                                                وانتبه الحلاق لها وكادا يخلوان لولا مرافقة الطفل أمه طوال الوقت وعدم تحمله ابتعادها عنه,

                                                     [ لاحظ الزوج تكرار اخذ الولد إلى الحلاق هناك فقالت له "يأتيه زبناء قليلون...", وكانت

                                                       المرأة جميلة وكان غيورا, فاعتقد أنه الوسواس منه].

                                               

                                                وحملت بيذخت من أبيها وكادت تكون الفضيحة, ولو علمت أمها ما حصل لتركت البيت

                                                التو, وغضب الأب ولم يستطع شيئا وتوتر كثيرا,

                                                فأخبر الشريك الأول أن الأمر منه, وأرسل الشريك إلى وصيفة الملك يطلب منها دواء,

                                                فأرسلت له بأعشاب مقابل مال كثير,ومرضت وهزلت  كثيرا كثيرا ,

                                                وبدأت تسقط قطع الحمل منها قطعة قطعة, وكادت تموت ضعفا, وأصابها الندم,

                                                وبدأت تستغفر الله وتقرأ التوراة المقدسة,ونذرت ألا تعود للفاحشة أبدا إن هي شفيت.

                                                وعاد الرجل لزوجته وتصالحا.

                                                وذات يوم جاءت أخت ببذخت إليهم هربانة من زوجها  الذي كان سكرانا  كعادته فضربها

                                                وكسر وجهها,

                                                      [ قصة ورد:

                                                        كانت أخت بيذخت الصغرى مغرمة بأحد العمال في المزرعة ,وكان قد

                                                        خطبها  من أبيها ووافق , وكان للعامل وذويه سمعة وشرف, وفجأة ,

                                                        والخطيب يحضر حفل الزواج , تقدم أحد الميسورين يريد هو الآخر تزويج

                                                        الفتاة لأبنه, رفضت الفتاة بشدة ولكن أباها ــ وكان صعبا ــ أرغمها على

                                                        الزواج بالميسور وأرسل إلى العامل يخبره برفضه ورد إليه هديته, وغضب

                                                        العامل غضبا شديدا وكاد يقتل نفسه يوم الزفاف, فاشترى حبلا وكان ينوي

                                                        شنق نفسه في شجرة جنب الطريق الذي, يمر عليه الموكب, وهو واقف

                                                        ينتظر اقتراب الموكب مر عليه شيخ طاعن في السن يركب حمارا, وعلى

                                                        مسافة منه سقط الشيخ أرضا فقام ووقف بمجهود وحاول ركوب حماره ولم

                                                        يستطع ,فرآه العامل ــوكان يدعى ورداــ فذهب إليه وأركبه فوق حماره, ودعا

                                                        له الشيخ بالخير وطول العمر, ولما سمع "طول العمر" استغرب ورد

                                                        كثيرا,وبدأ يفكر , فقرر العودة إلى بيته ورمى الحبل جانبا وعاد إلى البيت,

                                                        فجمع بعض أغراضه وودع أمه وتفهمت أمره ودعت له بالخير, ورحل دون

                                                        أن يحدث أحدا أو يأكل شيئا منذ البارحة.

                                                        مر موكب العرس والنساء يزمرن, فتمثل الشيطان وسط الحبل وكأنه أفعى

                                                        جانب الطريق فثارت الجياد وكادت العربة تنقلب وتعفس أحد الأطفال لولا

                                                        يقظة السائق.  

                                                        وتم الزواج , ولم يجد أبوها ما كان ينتظر من صهره , ولم تجد أخت بيذخت

                                                        ما كانت تنتظر بعد الزواج, وكان زوجها سكيرا أنانيا تافها وله صاحبات,

                                                        فكرهته, وذات يوم كسر وجهها وضربها بالسوط, وانتظرت حتى الصباح ,

                                                        وهربت إلى أختها في المدينة ]

 

                                                 وهي تشتكي لأختها وتبكي طوال اليوم والزوج يتأملها كلما دخل, ولما وصل

                                                 الليل, قال لزوجته أنه سيدخل إلى أختها للحديث معها قليلا قبل أن تنام ,فقالت:

                                                 "حسنا ستفعل, لقد ظلت المسكينة تبكي طوال اليوم", فانتظرته قليلا, فغلبها النوم

                                                  فنامت.

                                                  ودخل إليها وكانت في غرفة أخرى, وترك الباب منفتحا ,فاعتقدت أنه أتى

                                                  لينصحها وكانت قد خلعت نصف ملبسها فقامت جالسة وجرت إليها الإزار, فبدأ

                                                  يحدثها: ما كان ليفعل بك ما فعل, لقد كسر الأبله وجهك, لماذا لا تنتقمين منه؟,

                                                 قالت: كيف؟, فسألها نفسها فرفضت رفضا شديدا, وهددته بالصراخ, وبدأ الرجل

                                                 يقول لها: مرة واحدة فقط, فرفضت وأقسمت أن تصرخ وتوقظ من في الدار

                                                 جميعا, فسكت قليلا ثم قال لها: أختك لم تعد كما كانت إنها ترفضني وتكثر من

                                                  السفر وأنا رجل شريف, فتذكرت أختها وسكتت, وقرر معاشرها بالقوة فضمها

                                                  إليه وسقط عليها, وكادت تصرخ ولكنها سكتت في أخر لحظة واستسلمت.

                                                 وفي الصباح وهم يتناولون الفطور, والكل صامت خافض رأسه, والزوج خائف

                                                 أشد الخوف من افتضاح أمره, قالت الزوجة لأختها: أعتقد أنه من المستحسن أن

                                                 تمكثي معنا هنا إلى حين شفائك, أو يأتي لمصالحتك, أليس كذلك؟

                                                 فلبثت قليلا, فأجابت خافضة رأسها دائما:"أعتقد أن ذلك هو الأفضل", ففرح الزوج

                                                 أشد الفرح, وقام بسرعة وخرج.

                                                 ولما وصل المساء ونامت زوجته وقد ظلت طوال اليوم تحدث أختها, تسلل إلى

                                                 غرفة ضيفته واستسمحها, وما زال يحدثها عن أختها التي ترفضه وعن سفرها إلى

                                                 البادية كل حين, وأنها أشهى من أختها, وبدأ يلاطفها ,وألح وجعلها عريانة, وكان

                                                 بينهما ما كان.

                                                 وشفيت الضيفة  وطال مكوثها ورفضت الرجوع إلى زوجها لما وجدته من خدنها,

                                                 وتماطل الرجل في القيام بوساطة صلح, وشكت الزوجة من أمر زوجها فأمرته

                                                 وألحت عليه أن يرجع أختها إلى أهلها, فتماطل, قال لها : ذاك شأنها !

                                                 وذات يوم, أخبرته أخت زوجته أنها حبلى, فأرسل مسرعا إلى البادية بهدية إلى

                                                 أب الزوج يأمره بالمجيء صحبة ابنه للمصالحة, وجاءوا بهدية وتصالحوا.

      

                                                 لما تماثلت بيذخت للشفاء وعرفت ما يحصل بين أبيها وبين خالتها, قررت التعفف 

                                                 كما نذرت ,فجعلت تتعبد وتصلي.

                                                 تعرفت بيذخت على ابن الشريك الأول, وأغرمت به, وسألها نفسها وألح , ولكنها

                                                 تعففت فازداد حبه لها, فأرسل أمه لخطبتها فوافقت, و سألها عن ما يروج حولها,

                                                 فأخبرته أن الفتاة البغية عندهم هي ابنة الخادمة وليست هي, مقابل مبلغ من المال

                                                 لأمها,وطلبت منه كتمان السر.

                                                         [  وكان مشاعا بينهم التبادل بزوجته أو بنته مقابل الزوجة أو البنت, وليس

                                                            بالخادمة ــ وكانوا يسمون ذلك ’الشغار’, فوثق بها  ]                  

                                                 وطلبت من أبيها مساعدتها على التزوج , فوافق وفرح , وكان ابن الشريك هذا

                                                 من جلساء الملك وخاصته.

 

                                                  عاد الشريك الأول بعد فترة إليها يريدها وقد تزوجت, مدعيا زيارة ابنه, ولكن

                                                  بيذخت لم تكلمه وتجنبته, فرحل بعد أيام ولم يعد, ولم تكتمل السنة حتى وصلت

                                                  الأخبار أنه مات. ] 

 

                                   تتمة قصة تارخ :                                                                                                                                                                                                                               

                                   قالت له: ثم أغرمت بأبيك وهو ابن ذاك الشريك, و كان أحيانا يرافق أباه, فتزوجنا, وأقمنا

                                   هنا  في القصر .

                                   فقال لها متعجبا: هـو جدي إذن !

                                          [  رفض الشريك الأول رفضا تاما زواج ابنه بها , لما يعلم من أمرها معه ومع البعض

                                              الآخرين, ولكن الابن أصر على تزوجها وألح إلحاحا , فسكت الأب ولم يخبر ابنه

                                              أبدا خجلا من نفسه, ولما ثارت الإشاعات حولها بعد الزواج, أخبرها الزوج بما

                                              وصله من أخبار, [وكانت قد قالت له أول يوم أنها كانت تمارس عادتها السرية

                                              بشراهة ففضت نفسها بنفسها ]

                                              وحلفت له أن ذلك كذب و افتراء, وتمثلت, فشك في صدق ما سمعه من إشاعات,   <